2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

7/05/2017

فن الإتيكيت




كتبت: بنازير مجدي
يعد فن الإتيكيت من أهم فنون عصرنا، وبما أنه فن فلابد أن يمت للمرأة بصلة فالمرأة فنانة بطبعها، المرأة بشكل عام، حيث يرتبط بها دائما مفهوم الذوق الراقي والجمال، ومادامت المرأة بطبعها فنانه وذواقة للفنون والجماليات، فلابد أن يرتبط بها مفهوم الإتيكيت، " حسن التعامل مع الأخرين وإحترام الذات ".

ولكن علينا أن نعرف اولا ما هو فن الإيتيكيت هو فن إحترام النفس وإحترام الأخرين وحسن التعامل معهم، كما يعرف بأنه هو السلوك الذي يساعد الناس علي الإنسجام في البيئة التي يعيشون بها.

كما أننا نجد أن فن الإتيكيت له عده أنواع وعده قواعد، فنجد أن فن التعامل مع الأخرين في الحياة والعمل وكافة المواقف اليومية، من القواعد الأساسية لفن الإتيكيت، كما أننا نجد أن هناك أدبيات للحديث وتناول الطعام و الجلوس والمشي، كما أن هناك أدبيات للإحترام الذاتي، والتي تعبر عن إحترام الفرد لذاته واهتماماته وهواياته.

كما نجد أن المرأة تشكل جزءا هاما في كل هذه القواعد المتعلقة بفن الإتيكيت، وذلك بإضافة حسها الجمالي " لمساتها الفنية "، وذلك الذي نجده في كثير من منازلها عندما تحاول بعض الأمهات إضافة بعض اللمسات الجمالية للطعام، وتقديمه بمظهر وأسلوب جيد، يجعلنا نشتهيه، تنظيف المنزل ومحاولات التغير الدائمة اتي تقوم بها ليظهر المنزل بشكل جيد.

ولكننا نجد إلي جانب ذلك عددا من الناس ليس بقليل، لا يمارسونه، بل ويسخرون ممن يمارس ما يمكن أن نسميه بأدبيات الذات، ولا يعترفون به ولا يرغبون معرفة ما يعنيه، ويشككون في أهميته، بل ويعتبرونه من أدبيات الطبقات الراقية أو المجتمعات الغربية، رغم أن الدين معاملة حسنة كما قال النبي محمد عليه الصلاه والسلام " الدين معاملة ".

ولكن السؤال الأن هل نحن بحاجة لممارسة مثل هذه القواعد، أم أنها تظل كلاما لا ينتقل إلي مستوي الواقع والممارسة الحقيقية؟. فنحن كما نجد هؤلاء الذين يمارسونه نجد شباب لا يمارسون إحترام الأخر وبالتالي لا يمارسون إحتراما ذاتيا لأنفسهم.
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين