2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

10/02/2017

في من دا كتييير





بريد القراء أعداد: هويدا صابر سرور 
فكرة أنك تكوني بنت عندك شخصية وتعرفي تاخدي حقك و ليكي كيانك وتعملي كل أللي بتحبيه ويكون ليكي الحريه في الأختيارات وصاحبة قرار خصوصا في الأمور المصيريه والمتعلقه بمستقبلك كله صدقيني الأساس فيها البيت أللي أتربيتي فيه ، لو تفكيرهم أن البنت لازم تتستر بسرعه ويكون ليها رجل هيكون كل المسيطر علي تفكيرهم أزاي يلاقوا عريس ويخلصوا منك ودا بقي فكرني بأب وأم أتقدم لبنتهم عريس رفضوا يسألوا عنه بحجة أنهم لو سألوا ممكن يطلع وراه حاجه تبوظ الجوازه فبلاش نسأل أتجوزها بعد معملوله كل حاجه وطلع نصاب وخلفت منه بنت ودايخه وراه ، ولو الأهل مهتمين بشهادتك هيدعموكي في التعليم لحد متوصلي للماجستير والدكتوراه لأن فكرهم أن سلاح البنت شهادتها وبعد كده يجي الزوج ، وفي بنات مع الوقت بتعرف تاخد وضعها في بيت أهلها تتعلم وتشتغل وتنجح وتثبت نفسها وتحافظ عليها وتقنعهم أن لازم تتجوز بالأنسان المناسب أللي يصونها ويراعي ربنا فيها ، دا رأي شخصي من حالات مرت عليه أحتمال يكون صح وأحتمال يكون غلظ.. 
ومن يومين قابلت صديقه فتحنا الكلام دا فحكيتلي عن زميله ليها أيام الجامعه ، كانت بتحب صاحب أخوها كان ضابط جيش وعايشه قصة حب كبيره في الخيال ، ولما حد يسألها عنه طيب هو صارحك قالك بحبك ، لممحلك أو أي حاجه ، ترد تقول لا بس لما بيشوفني بيرتبك وبعدها بيبتسم ومرت الأيام وأتقدملها وكيل نيابه وهي في أخر سنه في الجامعه ، ومامتها مصره عليه ومش مقتنعه يعني أيه ترفض دا وكيل نيابه يعني أحسن منك تتمناه المهم أتحدد معاد الفاتحه بعد أسبوع والخطوبه في أجازة نص السنه وقتها وكتب الكتاب والفرح بعد أمتحانات أخر السنه ، جاتلنا الجامعه منهاره أنا بحب واحد تاني مش عارفه أعمل أيه أنا كرهت حياتي وماما مفيش تفاهم معاها نهائي ، وفي يوم وهي راجعه من الجامعه قابلت صاحب أخوها علي السلم قالتله أنها بتحبه وحاسه بمشاعره ناحيتها وياريت ينقذها ويتقدملها ، قالها طيب أهدي وأن شاء الله خير ، طلع وقعد مع أخوها شويه ونزل مرجعلوش تاني كل ميكلمه مشغول تعالي نتقابل بره وهكذا ، أحنا مكوناش موافقين أنها تعمل كده لكن أهي أستريحت وعرفت أنها مش في دماغه ، أتخطبت ولبست الشبكه ، أنا وصديقه لينا تالته قولنالها حاولي تعرفيه وتتقربي منه وأنسي صاحب أخوكي دا كان وهم وخيال أنتي عايشه فيه ، الأمانه أتقربت منه خصوصا أن خلاص عرفت حقيقة مشاعر صاحب أخوها ناحيتها ، كانت طباعه صعبه بخيل في كل حاجه سواء مشاعره أو في التعامل المادي هي أهلها مبسوطين أصلا فكان أللي يهمهم المنصب ومش جذاب خالص في طريقة كلامه معاها ، أتكلمت مع مامتها وحاولت تقنعها تفسخ الخطوبه ، كان رد أمها صادم تتجوزي وترجعيلي مطلقه حتي لو معاكي عيل لكن تفسخي خطوبتك وتقعدي جنبي ويقولوا بايره ومعنسه لأ ، يعني أيه تخلصي الجامعه ويبقي عندك 22 سنه ومتجوزتيش دا ياكلوا وشي ، متفكريش تتكلمي في الموضوع دا تاني ، وسرعت أمها بكتب الكتاب قبل أمتحانات أخر السنه بشهر عشان تخلص وخلصت الأمتحانات وأتجوزت وعايشه أتعس أنسانه في الدنيا ودايما يهينها ويحسسها أنها قليله وهو مستفيد من عيلتها وأمها وأبوها مبسوطين أنها أتجوزت وكيل النيابه وخلفت وبقت أحسن من كل بنات عيلتها أللي في منهم لسه متجوزوش ، وهي طبعا في ملكوت تاني وقافله علي نفسها وولادها ، وقيسي بقي في من دا بيوت كتير.

التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين