2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

11/10/2017

رويدا هشام و أمها إيمان نبيل زميلتان في العمل و الدراسة




كتب/خطاب معوض خطاب

حصلتا على الماجستير في يوم واحد و الدكتوراه في يوم واحد

الابنة رويدا هشام و أمها إيمان نبيل ، تعيشان في بيت واحد ، و تعملان معا في مكان واحد ، و تمارسان نفس العمل كمذيعتين في القناة الثانية ، و المثير للدهشة و العجب أنهما كانتا زميلتين في الدراسات العليا (الماجستير و الدكتوراه) و الأعجب أنهما ناقشتا رسالة الماجستير في يوم واحد و حصلتا عليه بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف ثم الدكتوراه أيضا في يوم واحد أيضا و حصلتا عليها بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف .

الابنة رويدا هشام هي أصغر مذيعة بالتليفزيون المصري تحصل على الدكتوراه (عمرها 29 سنة) ، تخرجت رويدا في أكاديمية الإعلام الدولية سنة 2010م حيث حصلت على البكالوريوس بامتياز ، ثم تدربت بالتليفزيون المصري كمراسلة لبرنامج (يسعد صباحك) ، ثم قدمت برامج : "مشوار ، و كلام بنات ، و عشها في مصر ، و العالم يغني " .

الأم إيمان نبيل من المنصورة ، تخرجت في كلية الآداب قسم لغة إنجليزية ، كانت تهيم حبا في ماسبيرو ، بل إنها كانت تقص كل الصور و الأخبار الخاصة بماسبيرو الواردة بالصحف و المجلات ، تقدمت للعمل كمحررة و مترجمة و مراسلة تقارير بالإذاعة ، ثم عملت كمذيعة بصوت العرب ، ثم انتقلت للتليفزيون بعد حصولها على عدة دورات في معهد الإذاعة و التليفزيون ، بدأت في برنامج صباح الخير يا مصر ثم انتقلت للقناة الثانية و قدمت برنامج (المجلة الثقافية) و تقدم حاليا برنامجي (زينة) و (تياترو) .

إيمان نبيل عبد الجليل والدة رويدا هشام بعدما حصلت على البكالوريوس حصلت على دبلومتين في التربية و علم النفس ، لكنها انشغلت عن تحقيق حلمها الكبير باستكمال دراستها العليا بسبب زواجها و تربيتها لابنتها رويدا ، لكنها بعد تخرج ابنتها سنة 2010م اتفقت معها على أن تستكملا دراستهما معا كزميلتين ، فالتحقت إيمان و رويدا بالأكاديمية البحرية لدراسة إدارة الأعمال قسم إعلام و بالفعل كانت الأم و ابنتها على قدر المسئولية و حصلتا على شهادة الماجستير في نفس اليوم سنة 2013م .

بعدها قررتا الحصول على الدكتوراه معا أيضا ، و هو ما حدث بالفعل في يوم 9 أكتوبر 2017م ، حيث ناقشت الابنة رويدا هشام رسالتها للدكتوراه أولا ، و كان عنوانها :(دور كل من إعلانات التليفزيون و إعلانات الإنترنت على السلوك الشرائي) ، ثم تلتها أمها إيمان نبيل التي كان عنوان رسالتها للدكتوراه : (دور التليفزيون في التسويق الإجتماعي لصالح التنمية و دور برامج الشئون المعنوية في إحداث تغيير إيجابي في المجتمع) .

حكاية رويدا و أمها إيمان هي الأولى من نوعها في ماسبيرو و ربما في مصر و العالم كله ، و الجميل في حكايتهما هو الفرحة التي غمرت الالأم و ابنتها لخوض هذه التجربة التي تحكي الأم عنها بكل حب و فخر قائلة :"رويدا مع كل تجربة كانت تجعلني أرى تجربتي و أيام شبابي و رحلة كفاحي و يكفيني أنني كنت بالنسبة لها أما و صديقة و زميلة عمل و دراسة" .

المصادر :

جريدة اليوم السابع 11 أكتوبر 2017م (جمال عبد الناصر) .

مجلة الإذاعة و التليفزيون العدد 4313 (رأفت مراد) .
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين