2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

11/30/2017

رحلةُ عاشق


أُسافرُ في عينيكِ لم أرجُ عودةً
وأسرحُ في د نيا من الصّمتِ هائما
جمالُكِ أخّاذٌ وسحرُكِ جامعٌ
فكيفَ أعيشُ العُمرَ صبّاً وحالما
إذا قيل لي : أحببتَ قلتُ مُفاخراً
وُلِدتُ وطَيفُ الحُبّ مازالَ قائما
فسبحان من سوّاكِ جنّةَ عاشقٍ
ولستُ أُعيرُ السّمعَ - ما عشتُ- لائما
وليس ينامُ الليلَ من كنتِ عشقَهُ
وكيفَ يُرى ذو العشقِ بعدكِ نائماً
فأنّى استدارَ الطّرفُ يزدادُ بهجةً
كأنّكِ ثغرُ الحُسنِ يفتَرُّ باسما
فوجهكِ طلقٌ ما تلبّدَ ساعةً
بغيرِ زفيرِ الغاصبين مُزاحِما
حبيبةُ كلِّ العاشقينَ لطُهرِها
نموتُ لها طُرّاً ولم تلقَ نادما
ألا فاسألِ التاريخَ كم سارَ باسمها
إلى الغايةِ الأسمى فوافى مُقاوما
تداعى عليها كلُّ أهلِ ضلالةٍ
أقمنا لبذلِ الرّوحِ فيها المواسما
نساءٌ وأبطالٌ ومن جاء منهما
تحمّلَ كُلٌّ في هواكِ المغارما
بذا الليلُ يجلو والحنين ُ يردُّنا
إلى حضنها والليلُ ينداحُ راغما
فهذي ( فلسطين ُ) الحبيبةُ لم يزلْ
هواها دماً يسري وقلباً مُنادما
تهاونَ فيكِ الأقربونَ وغرّهم
نعيمٌ ، وهل في القوم من ظلّ ناعما
وراحَ لظى نارِ الجهالةِ بينهم
مع الفِتَنِ الهوْجاءِ يُذكي المظالما
شاعر المعلمين العرب
حسن كنعان / أبو بلال
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين