2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

11/28/2017

رايتي البيضاء ...





شعر : مصطفى الحاج حسين .

حينَ أهربُ منكِ


تصطادني خطايَ

وتعيدني إلى زنزانةِ حبُّكِ

لا أقوى على الابتعادِ

عنكِ ..

ولا يجرؤُ قلبي على التّوقفِ

عن الخفقانِ باسمكِ

أنا أسيركِ

من دونِ حربٍ

وجدتني أسلمكِ نفسي

شيَّدتُ بقصائدي سجنكِ

بإرادتي أوثقتُ روحي

وجعلتُ من نفسي

مخبراً سرِّيَّاً لصالحكِ

أتجسّسُ على تمردي عليكِ

وَوَكَّلتُ خلايايَ بمراقبتي

وحينَ أتوجَّسُ من نفسي

أُفشي بأسراري إليكِ

سأظلُّ مرهوناً بهذا المعتقلِ

ولن أطلبَ من أحدٍ

أن يفكَّ أسري

حتى إن وهنت عظامي

خارجَ عتمتكِ أنا لا أبصرُ

بعيداً عن نوافذكِ المغلقةِ

أنا لا أستطيعُ التّنفّسَ

حرّيتي في احتجازي عندكِ

حياتي في موتي الشّهيَ

في مقبرةِ سطوتكِ

ناركِ عالمي الأثيرُ

عذابكِ فرحتي القصوى

وهجركِ هو المدى

الذي أدقُّ بابهُ

أهديكِ عنقي لتذبحيهِ

ودمي لتسفحيهِ

وقصائدي لتستندي

على حروفها حينَ تشيخينَ

أعطيكِ من عمري

كلَّ الشّموعِ

ومن اخضراري

مايجعلكِ تثمرينَ

ومن مائي

ماتروينَ به يباسَ قلبكِ

أحبُّكِ ..

والكلماتُ أغرورقت بحنينها

ياقاتلتي

من يومِ أن تفجّرت عندكِ

أمواجُ الأنوثةِ

وكنتُ عندَ الشاطئ

أصطادُ السّحرَ واللازوردَ

فتاهت مراكبي

وتهافتت أشرعتي

وصرتُ عصفوراً في قفصكِ

لا أرغبُ بالطيرانِ

ماعدتُ أطيقُ أجنحتي

حيثُ رميتها على رملكِ

وأقفلتُ بابكِ

على حلمي

لأبقى في قبضتكِ

إلى الأبدِ .

مصطفى الحاج حسين .
إسطنبول
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين