2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

11/03/2017

أحب ليلى مراد و أسمهان و تفائل به عبد الوهاب



الفنان الجميل صفا الجميل ...

كتب / خطاب معوض خطاب

أحب ليلى مراد و أسمهان و تفائل به عبد الوهاب ...

من العبارات الشهيرة في تاريخ السينما المصرية عبارة (شرف البنت زي عود الكبريت) و رغم أن هذه العبارة اشتهرت على لسان عدد من الفنانين الكبار إلا أن أول من قالها كان الفنان صفا الجميل في فيلم (شباك حبيبي) مع الفنان عبد العزيز محمود و نور الهدى .

ولد صفاء الدين حسين زكي فيضي الشهير باسم صفا الجميل في 7 فبراير 1907م و اشتهر بأداء أدوار صغيرة في عدد من الأفلام السينمائية إلا أن أشهر أدواره العالقة بذاكرة المشاهدين هو دور (نوفل) في فيلم (شباك حبيبي) و دور (حرنكش) ابن الفنانة زينات صدقي في فيلم (دهب) و نتذكر جملتها الشهيرة حينما ضربته الطفلة فيروز (ابني اتشلفط خالص دانا حارميه للقطط ياكلوه) و ظهر في فيلم (اليتيمتان) مع فاتن حمامة و هو الذي وضع النشادر في عينها و ظهر في فيلم (سلامة في خير) حيث كان طالبا في المدرسة و برز بغنائه بصوته النشاز في أداء كلمة (محببا) (تررم) كما ظهر في أفلام أخرى مثل مطلوب أرملة و مع الناس و الأستاذة فاطمة و العزيمة و نلاحظ أنه اشترك في فيلمين تم اختيارهما من أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية (سلامة في خير و العزيمة) .

رغم أأن معظم أدوار صفا الجميل تم حصرها في شخصية المعاق ذهنيا إلا أنه في الحقيقة كان يتمتع بالذكاء بشهادة الجميع إلا أنه كان يعاني من صعوبة في نطق الكلام و كان محبوبا من جميع الفنانين لطيبته و ذكائه و عفة نفسه و ترفعه الشديد رغم فقره و كانوا يقربوه منهم و يحبون مجالسته بل و يتفاءلون به فها هو الموسيقار محمد عبد الوهاب و الفنان أنور وجدي و الشاعر صالح جودت يصرون على حضوره أثناء تنفيذ أعمالهم تفاؤلا بوجوده و محبة له .

كان صفا الجميل راضيا بنصيبه من الدنيا فقد سئل بوما عن شكله و عدم جماله فقال (الحمد لله أنا راضي عن شكلي مش يمكن يعملوا مسابقة أوحش واحد و أفوز فيها) و في أكثر من حديث له كان صفا الجميل يذكر أنه أحب الفنانة ليلى مراد و كان يرغب في التقدم لطلب يدها لكنه تراجع لأنه ليس جميلا مثلها كما وقع في غىدرام الفنانة أسمهان التي كانت حريصة على تقريبه منها تفاؤلا به أيضا .

عاش صفا الجميل أو (صفصف) كما كان يطلق عليه محبوه جميلا صافيا محبا للجميع محبوبا منهم و رغم وفاته في 27 يونيو 1966م إلا أنه ما زال عالقا بذاكرة محبيه الذين تتفجر ضحكاتهم بمحرد ظهوره أمامهم على شاشة التليفزيون ، رحم الله الفنان الجميل الرائع صفا الجميل .

المصادر :

مقال وجيه ندى الباحث في التراث الفني في دنيا الوطن .

زكي مصطفى جريدة المساء 12 نوفمبر 2014م .

موقع مجلة ديوان الأهرام .

صفحة تراث مصري .
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين