2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

12/29/2017

في وداع عام 2017 م



بقلم شاعر المعلمين العرب حسن كنعان
يا راحلاً بعد أن. أثقلتنا وجعا

من ذا يداوي قلوباً جرحها اتّسعا

تمرّ أعوامُ قهرٍ لم تدع أملاً

إلاّ طوته وكلّ رجائنا انقطعا

يا. عامُ فيكَ حصاد الشؤمِ متصلّ

قتلٌ وهدمً وتشريدٌ دلفن معا

كم غوّثت في الملا ثكلى. فما سُمعت

وهل يُغيثُ الثّكالى ميّتٌ سمعا

انظر الى الشام والشهباءُ شاهدةٌ

صارت لكُلّ جُناةِ الأرض مُرتبعا

وجدْ بدمعٍ على صنعا على عدنٍ

والموتُ من يمنِ الأحرار قد شبعا

وفي طرابُلْسَ أهلٌ كيف نتركُهم

والغربُ أنشَبَ فيهم حقدهُ طمَعا

يا عامُ قل لي أسَرَّ القدسَ منكَ لقاً

في بعض يومٍ بنور الفألِ قد لمعا

اذهبْ فغيركَ من أعوامِ قابلنا

سيجرعُ الشعبُ منهُ ضعف ما جرعا

الجهلُ والجبْنُ والأحقادُ علّتُنا

فلا تلومُنَّ عاماً جاء أو رجعا

شاعر المعلمين. العرب

التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين