2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

1/10/2018

رساله من امرأة حماقه ذكاء



كتبت داليا طه
تخيل اما يكون انسان عنده ذكاء وفطنه كويسه ، وشخصيه يعتمد عليها ، وكلامه حكمه كأنه جرب مالذ وطاب من الدنيا ، أو كتر الصدمات والأزمات علمت ، والشخصيه دى بتلاقيها في جروباتك او جيرانك او عائلتك أو أصدقائك، تحس ان شخصيه مقطعه السمكه وديلها وتفاجا إن اول شخصيه يضحك عليها هى الشخصيه دى ، وتستغرب هو فيه حماقه و سذاجه كده ، ياعنى هو مش فاهم ازاى ده اكيد بيعمل حركات ادامنا ، وتيجى مثل يقولك مايوقعش غير الشاطر ، واذاى يوقع بسبب حاجه هايفه وده في نظر اللى حواليه ، مش بيبرروا حسن نيته وانه انسان صافي من جوا ، وانه عادي إنه يتخم في اللى حواليه لانه بيتعامل من حسن نيته انه مايسائش الظن بحد .

كان في مشهد من مسلسل امرأه من الصعيد الجوانى ، رغم انه مسلسل قديم بس عجبنى دور المرأه فيه ، وازاى ان ممكن شخص يفضل يخلى اشاعات دايره حوالين إنسان، ما عملش حاجه تسئ ليه ولا لغيره بس مجرد فضي،وازاى الانسان رغم انه ماعملش حاجه غير انه بيمارس حقوقه عادي ، ان في شخص هو اللى بيخلى الانسان منكسر وهو بيطلب حقوقه وواجباته عادي ، ومشهد تانى وكان النقاش داير بينى وبين والدي ، ازاى بنت متفوقه شجاعه ماتحبش الغلط ، وازاى ماتفهمش ان شاب بيضحك عليها واستخدامها كفريسه ليه ، وان والدها له الحق في ضربها لانها حمقاء ، كان رأي والدي نابع زى كثير من الآباء ، وأنا كان رأيي هى عاملت اللى ادامها بحسن نيه ، لان نيتها انها تتحمل مسؤليه وتساعد والدتها وتفاجاهم بانها تعينت ، ازاى حتحط في بالها إن زميلها عامل دور عليها ومرقدلها علشان يحاول يفترسها في الاخر ، للاسف احنا بنحكم على اشخاص وبالذات البنات من منظور متوارث ، بعيد كل البعد عن حسن الظن ، في حكايات تشيب الكثيرين عند معرفتها ، ظنا منهم إن البنت راضيه بتصرفات والكلام التى يشاع عنها ، لدرجه انها ممكن تستغل بسبب خطأ كان فيه حسن نيه ، ماينفعش نحكم على حد بالذكاء المطلق ، لان صوابعنا مش زى بعضيها وكذلك المواقف اللى بنمر بيها ممكن شخص عنده ذكاء تصرف وآخر توقف عقله لانه يفكر اما بنيته او بقلبه وهنا يقال عليه حماقه ذكاء

رئيس قسم هو وهي: داليا طه
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين