2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

3/01/2018

الاسرة المصرية بين قانونية الخلع والرحمة الإنسانية





كتبت / مها صقر 
نائب رئيس المجلس العربي للقضاء العرفي 
باحثة في الشئون القانونية والصحة النفسية للمرأة.


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وأنثى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
صدق اللَّهُ العظيم 
خلق الله الراجل والمرأة ليسكنو بعضهم لبعض مكملين ليس متنافرين محبين لا متعادين واصلين للود والإخلاص لا قاطعين للأرحام فاذا أتت الحياة بما لا تشتهوا لا تقطعوا حبل الود والبقاء لابد ان تتقبل الأخر كما هو ليس منا من هو خالي من العيوب كلنا حاملين للذنب لولا رداء من الله اسمه الستر 
يا من تدعو للزواج والالفة ليس بالأمر الهين الهدم بعد البناء ابقوا علي الخيط الرفيع المسمى بالرحمة الإنسانية تغافلوا تارة وتناسوا تارة لأجل بقاء الود وان وقفت بكم الحياة نهائي لا تنظري لحفنه من النقود افتدي نفسك من علاقة قد تشوهك نفسيا فقد أعطاك الله والقانون في حاله رفض الزوج الانفصال الهادئ لكي ان تلجئ للخلع كما نص شرع الله .

والقانون الوضعي 
الخلع في القانون المصري 
تنص المادة 20 من القانون رقم 1 لسنة 2000 على 
للزوجين ان يتراضاه فيما بينهما على الخلع ، فان لم يتراضيا عليه واقامت الزوجة دعواها بطلبه وافتدت نفسها وخالعت زوجها بالتنازل عن جميع حقوقها المالية الشرعية وردت عليه الصداق الذى اعطاه لها ، حكمت المحكمة بتطليقها عليه ولا تحكم المحكمة بالتطليق للخلع الا بعد محاوله الصلح بين الزوجين ، وندبها لحكمين لموالاة مساعي الصلح بينهما ، خلال مدة لا تجاوز ثلاثة اشهر ، وعلى الوجه المبين بالفقرة الثانية من المادة ( 18 ) والفقرتين الاولى والثانية من المادة (19) من هذا القانون ، وبعد ان تقرر الزوجة صراحه انها تبغض الحياة مع زوجها وانه لا سبيل لاستمرار الحياة الزوجية بينهما وتخشى الا تقيم حدود الله بسبب هذا البغض .

ولا يصح ان تكون مقابل الخلع اسقاط حضانة الصغار ، او نفقتهم وأي حق من حقوقهم .

ويقع بالخلع في جميع الاحوال طلاق بائن. 
ويكون الحكم – في جميع الاحوال – غير قابل عليه بأي طريق من طرق الطعن .

رسالتي للأسرة المصرية ازرعوا الحب في بيوتكم واهتموا بزهوركم بماء الرحمة والود والاحترام حتي تنبت زرعه مفيدة لكم ولمجتمعهم احفظوا بيوتكم بآيات الله التامات ليبعد عنكم جنون الغضب الهدام .

اخر رسالتي لكم 
اقروا سنه الله ورسوله قبل ان تتزوجوا علي سنه الله ورسوله 
رحم الله من علم ونفذ وعافى كل من علم وأصر.

انتظروا مقالاتنا القادمة.
رئيسة قسم صحتك بالدنيا / نهي على
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين