2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

4/18/2018

مناهج التعليم في عالمنا العربي والإسلامي

مناهج التعليم في عالمنا العربي والإسلامي


بقلم الكاتب  :
فهد بن عبدالله الصويغ 



 مناهج التعليم بالعالم العربي و الإسلامي ، يعلم الجميع مدى سوءه وضعفه إلا فيما ندر في بعض المدارس النموذجية والعالمية والخاصة ، لذلك يجب على وزراء العالم العربي والإسلامي تغير المناهج والرؤيا في التعليم للوصول إلى مستوى علمي نافع وناجح للطلبة الدارسين كمثال :



مناهج التعليم من الأفضل أن يكون  في المراحل الأولى تعتمد على مناهج مختصرة جدآ علمية وأدبية ودينية ، مثل القراءة والكتابة وعمليات رياضية بسيطة وعلوم دينية وجغرافية وتاريخية لا تتجاوز أصابع اليدين ،  بحيث يكون التعليم الإبتدائي والمتوسط عبارة عن تعليم ثقافي ومعلومات عامة مبدئية .ويبدأ التخصص من المرحلة الثانوية إما أدبي أو علمي الى المراحل العليا .


مناهج التعليم قد يكون لها  أسلوب آخر  وهو أسلوب التخصص من الصغر من المراحل الأولى . وهذا الأسلوب مريح جدا للطالب حيث أنه سيتقن
وسيبدع أكثر في مجال تخصصه مع إضافة بعض
المواد الضرورية على منهجه بشكل بسيط جدا كالمواد الدينية والأخلاقية والرياضية فقط  ، و على حسب تخصصه.
سيصبح ملم بكل ما يحتاجه في حياته العملية والأخلاقية منذ  طفولته إلى يوم حصوله على الشهادات العليا ،  مع التاكيد أنه يجب أن تكون المواد المضافة هي مواد ثانوية فقط لرفع درجات معدل الطالب وكل أيضا حسب تخصصه .


مناهج التعليم بهذا الأسلوب المبسط والسهل سيكون لدينا طلبه مثقفين لديهم إلمام تام بمعظم المعلومات العامة من معلومات دينية وعلمية وأدبية ورياضية ، لا تحملهم أكثر من طاقتهم في التعليم. لينهي هذا الأسلوب الأنجح كثرة المواد والحشو الغير مبرر في التعليم ، كما أن التخصص حينها سيصدر إلى الوطن علماء صغار برعوا في تخصصاتهم العلمية والأدبية ، ويجعل من عقولهم قوة أكبر للإدراك والتعلم ، خصوصآ حينما  تتغير المناهج الى الأسلوب العملي ويتغير معها طاقم التعليم القديم الذي يعتمد على مناهج الحفظ فقط .


مناهج التعليم ، يجب  مجتمعاتنا العربية والإسلامية الإهتمام من اليوم بمستقبل أوطانهم و أبنائهم بصورة جدية  أكثر واقعية ،  أن التخصص منذ الصغر كالنقش في الحجر ، قد إنتهى عصر الشهادات التي لا تفيد حاملها ، نحن الآن بعصر يحتاج مع العلم أن يكون هناك عمل ودعم لهذا العمل من قبل الدولة ورجال الأعمال لنهضة الأمة العربية والإسلامية من كبوتها  ، فبالعلم والدراية والقدرة تنجح الأمم .


التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين