2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

4/25/2018

رسائل لم تصل

رسائل لم تصل

محمود شحاته


فِي قَائِمَة التَّرَقُّبِ ضَعِي 
القَلْبَ الكَسَيْر
لَهُ في السَّوَابِقِ مَا يُفِيضُ
لَهُ جُرْمٌ 
بِحَجْمِ قَمَرِ ذِكْرَيَاتٍ كَبِير
لَحَظَاتُ صَمْتِكَ
وَإِيمَاءَاتُ الرَّفْضِ حَلَقَاتٌ مِنْ نَارِ 
قَوْلِي كَيْفَ اللِّحَاقُ بِأَرْوِقَة الفِرَارِ 
ضَعِي صُورَةٌ وَزَهْرَةٌ 
وَآخَرُ رِسَالَةٌ لَمْ تَصِل
مُؤْلِمُ الهَجْرِ بِقَدْرِ 
قَتْلِ الرُّسُلِ
هل يَنْبَغِي تَرِكُّ السُّجنُ يأْكُلُ 
دَمْعَ البَرِيءِ
فَرْعَانِ يَحْتَمِيَانِ تَعَانُقًا وَضلَّ 
بِالحَظِّ الطَّرِيقُ
صَوْتُ الكَمَانِ الحَزِين
رَائِحَةُ عِطْرِكَ
شُعَاعُ الشَّمْسِ المَنْفِيُّ عَلَى 
جِدَارِ الأَمَلِ كُلُّهَا تَأَنٍّ 
َكَمْ قتِلْت مِنْ أَحْلَامِنَا 
خَنَاجِرِ الظَّنِّ
كَلِمَاتُك وَكَيْفَ نَصِيرٌ أَغْرَابٌ !
مِدْفَأَةٌ و قِنْدِيل
وكِتَابٌ قَدِيمٌ أَعِِيَّاهُ المُكُوثُ
فَوْقَ مَكَائِدِ الرَّفِّ 
أَنَا وخيالات أَرْهَقْت
أُسَاوِرُ الكَلِمَةَ
وَقَصَفَتْ مَخَالِبُ الحِرَفَ
أَنْتِ وَلَهْفَةٌ لِقَاءٌ لَمْ تَكْتَمِلُ
صُنْدُوقُ البَرِيدِ الصَّدَأُ 
مَا زَالَ يَنْتَظِرُ خَارِجَ نَوَافِذُ الزَّمَانِ
نُرَبِّي الوَهْمَ يَأْكُلُنَا تِبَاعًا
يَا صَفْقَةَ اللَّعَنَاتِ أَرِيحِي رَأْسِي 
عُنُدٌ اِنْفِصَالَهُ لِا تَتْرُكِيهُ مُعَلَّقًا 
بَيْنَ الحَيَاةِ وَ اللاحَيَاة
لَا تَتْرُكِيهُ يَسْتَجْدِي العَطْفُ 
وَصَدَقَة المُوَاسَاةِ
هُنَا يُهَرِّبُ الوَقْتُ
وَاُهْرُبْ فِي رِحْلَةِ النِّسْيَانِ
لِقَاءٌ وَاحِدُ قتِلَ العَاشِقَانِ 
لَيْتَ لِي قَلْبَانِ 
كَانَ أَحَدُهُمَا يهزي والأخر 
لِلفِرَاقِ اِحْتَمَلَ
كُنْتُ أَتَصَفَّحُ صُنْدُوقَ البَرِيدِ
نَادَانِي مُتَهَكِّمًا مَاذَا تُرِيدُ؟
قُلْت المَزِيدُ ..
حَتَّى غَابَتِ الإِشْعَارُ 
خَلْفَ الوَجَعِ
مِنْ مَات يَوْما ً هَلْ رَجَعَ ؟
قَالَ إَذْهَبُ علُ الأَرْضَ تُنْجِبُ آمل
لِا تَنَتظَّرَ غُفْرَانَ الشَّمْسِ
او عَطْفٌ رَسَائِلِ لَمْ تَصِل
لِا تَنْتَظِرُ أنْ تَزْرَعُ نِصْفَ الحُلْم
وَأَنَّ يَكْبُرُ أَوْ يَكْتَمِلُ
دَوَّنْتُ عَلَى هَامِشِ الجُرْحِ 
جُزْءًا مَنُّ تَفَاصِيلُي
أُخُرٌ مَا مُضِيٌّ مِنْ القَلَقِ
صَدِّقِينِي قَلِيل فِي الحُبِّ 
مِنْ صِدْق
صَدِّقِينِي مِنْ فَازَ فِينَا قَدْ رَحَّلَ
وَلِازَالَ الدَّمْعُ يُغْرِقُ شِفَاة
يَتِيمَةِ القُبَلِ
وَلِازَالَ يُوَقِّعُ أَدِّنِي 
رَسَائِلُ لَمْ تَصِلُ
أَتَوَقَّفُ قَلِيلًا 
عَلُ الخَيْلُ دَاخِلِي يَسْتَرِيح
أَرْهَقَنِي الرَّكْضُ وَرَاءَ 
هَمْهَمَاتِ السَّرَابِ 
مَجْنُونٌ مَنْ يُسَاوِمُ الحَيَاةُ 
عَنْ أَوْجَاعٍ أَقَلُّ
مَجْنُونٌ مَنْ يُدَاهِنُ أعْرَافَ الغِيَاب
مَلَلْتُ زِرَاعَةُ بُذُورِ الخَرِيفِ 
مَلَلْتُ شَكْوَى دَمْوعٌَ السَّحَاب
حَبِيبَتِي ثَقِيلٌ عَلَي
اللَّيْلُ فِي عَيْنَاكَ إِذْ اِكْتَحَلَ
رَهَائِنُ العِشْقِ مُقَيَّدَةٌ
َتَدُورُ فِي غَمَامات السَّدِيمَ 
حَوْلَ أَقْمَارِ بْلُوتُو 
وَبِين أَقْمَارُ زُحَلَ 
حُبَيْبَتَيْ الحُبِّ أَهْدَانِي إِيَّاك
كَمَا أَهْدَانِي السَّمُّ فِي العَسَلِ
يُؤْلِمُنِي شُعُورُك خَلْفَ السِّيَاجِ المَنِيعُ 
يُؤْلِمُنِي شُعُوريٌ أنْ أَبْقَى مَكَانِي 
أَوْ اِرتحَلَ

...




إقرأ أيضا:




مدير قسم الأدب و الشعر
علا السنجري
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين