2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

5/18/2018

رمضان كريم ....أبي!!



مضان كريم ....أبي!!




بقلم الإعلامية / هبه عبدالجواد

هلت علينا نسائم الشهر الكريم وتناولنا أول إفطار وسط الأسرة بأكملها لكن على مائدة الإفطار الرمضانية وجدت أسرتى لكن لم أجدك أبي ..


ربما يحمل هذا الشهر روحانيات بمجرد إعلان رؤية الهلال لكنه من المؤكد يحمل ذكريات دفينة فى قلوبنا جميعاً وذكري رمضان المحفورة على جدران قلبي هى ذكرى أبي كنت أجلس بجواره دائماً على الافطار وانتظر مسلسل بكار وقت الإفطار لنشاهده سوياً لم يكن يعلم أبي أنى أحببت هذا المسلسل لأنه أثنى عليه وكنت أحب متابعته لأنه كان يشاركنى مشاهدته ونحن نتناول مشروبه المفضل عصير البلح باللبن .

أبي الْيَوْمَ لم أَجِد مشروبك المفضل أبي الْيَوْمَ لم أجدك !!! 
بل وجدتك فى قلبي أيها الحاضر الغائب . نعم مازلت أحادثه فصمام قلبي مليء بذكريات شبيهة بهذه الذكرى .

اتذكر أن أول صيامى كان وأنا فى الصف الثالث الإبتدائى كنت أصر على الصوم حتى أرى السعادة فى عيون أبي على الإفطار كان يكافئنى دوماً ربما مرت ستة عشر عاما على وفاته أى أكثر من ضعف عمرى لكن حقاً الأب العطوف يبقي ذكراه عمراً بأكمله بعده .

افتقدت رمضان فى صغرى افتقدت صلاة التراويح مع جدى وجدتى افتقدت مسلسلات رمضان الهادفة التى كنّا نشاهدها وسط أسرنا دون حذّر افتقد البرامج الجميلة افتقد كل شيء ربما افتقد رمضان بأكمله كما كان مع أبي

لن أكتب أنى ماعلمت قيمته إلا بعد وفاته أبدا لن أكتبها فكنت أشعر بقيمتى أنا شخصياً بوجوده ابي كان قيمة وبهجة تسعدنى وترسم ابتسامتى طوال العام لكن هذا الشهر الكريم هو الشهر الوحيد فى العام الذى كان يتواجد فيه أبي بصفة دائمة يومياً معنا من الإفطار للسحور نظراً لانشغاله طوال العام بأعماله لذلك تفوح منه أجمل وأغلى الذكريات أتذكر حينما كبرت طلبت منه فانوساً مصرياً قديما وأحضره لى من السيدة زينب لا أتذكر أنى طلبت شيئاً من أبي ورفضه .


مضان كريم ....أبي!!

إقرأ أيضا




ومن أغلى وأقيم ذكريات أبي أنه اعتاد إقامة مسابقة لحفظ القرآن الكريم كانت توزع جوائزها يوم السابع والعشرون من الشهر الكريم وكنت أول المتسابقات أكيد لكنى لم أكن من المراكز الأولى فكان هناك من يحفظ كتاب الله كاملاً لكنى توقفت عند الجزء الثالث عشر .

ربما كتبت مقالى هذا عن أغلى الناس عن أبي ربما أردت أبي أن أدعو إليك أن يسعدك الله فى الآخرة كما أسعدتنى فى الدنيا رحمك الله أبي اشتقت إلى صوت دعاؤك على الإفطار اشتقت إلى جلوسي بجانبك وتنبيهاتك المستمرة على شكل الطبق أثناء الأكل .. كبرت أبي وأتقنت إتيكيت تناول الطعام لكن أبي كيف لى أن أتناول طَعَامِي معك ثانية ً اشتقت إليك ..

رمضان كريم .... أبي

المرحوم دكتور مهندس / محمد عبدالجواد

رئيسة قسم صحتك بالدنيا / نهى علي

إقرأ المزيد على موقع مجلة سحر الحياة 

التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين