2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

5/07/2018

كارثة غرق التجمع الخامس ..وتوقف الطريق الدائرى



كارثة غرق التجمع الخامس ..وتوقف الطريق الدائرى



بقلم المهندسة /هبه عبدالجواد

شهدت مصر حدثاً غريباً فى الأيام الماضية وسمعنا أحاديث وأقاويل كثيرة على غرق منطقة التجمع الخامس وتوقف الطريق الدائرى وكلاً منا ألقى اللوم على الحكومة الحالية والدولة فماذا حدث وماهى أسبابه؟!

سأناقش هنا ما حدث من خلال رؤيتى الهندسية وليست الإعلامية دعونى أشرح لكم بإيجاز ما الذى أدى إلى غرق التجمع الخامس حتى أن المياه وصلت فى بعض المناطق إلى الدور الثاني والثالث وتدفقت من النوافذ إلى داخل المنازل .

فى الواقع أن السبب الرئيسي هو تخطيط البنية التحتية بصفة عامة وعيوبها التى تحتاج إلى معالجة جذرية فمنطقة التجمع الخامس غير متساوية المنسوب أو بمعنى أبسط لاتوجد شبكات أمطار توازي مناسيب الطرق المرتفعة والمنخفضة ،

فالمباني على منسوب مرتفع ثم تجدها على منسوب منخفض من الطريق فى منطقة أخرى ثم ترتفع مرة ثانية فى منطقة تالية فأصبحت فى حاجة لشبكة أمطار يخطط لها وتصمم على المنسوب المنخفض ( low point ) ولا يتم التخطيط الخدمى للطريق أبداً على المنسوب الأعلى ال (high point ) فإنخفاض وإرتفاع الطريق جعل بعض المناطق مجمعة للمياه فتحولت كأنها حمامات سباحة أو بركة من المياه عند المنسوب المنخفض مابين منسوبين مرتفعين من الطريق أى high point ثم 
‏low point ثم high point مرة أخرى كأنك تنظر لقاع حمام سباحة بجوانبه أو حتى طبق عميق قاعه هو المنسوب المنخفض الذى تجمعت عنده المياه وفى هذا المنسوب المنخفض هناك العديد من المنازل والمبانى المنشأة عند هذا المنسوب ال low point فعندما ارتفعت المياه وصلت بالفعل إلى الأدوار العليا ، وبالإضافة إلى أنه فى تخطيط وتصميم شبكات الأمطار توزع جاليات الأمطار ( الصفايات ) كل ٥٠ متر حسب المواصفات المعروفة فى الطرق لكن الواقع انك قد تجد مسافات وامتار اكثر من هذا الرقم بكثير بين كل واحدة والأخرى وبالتالي لا يمت بصلة بالمواصفات الصحيحة للطرق .

كارثة غرق التجمع الخامس ..وتوقف الطريق الدائرى

إقرأ أيضا




كذلك الأنفاق فهناك نفق فى أول شارع التسعين من المفترض أن يصمم صرف الأمطار من الأنفاق بشكل مختلف عن المستوى السطحي للطريق فيجب وجود محطة رفع (Pump Station ) لتسحب المياه من الأنفاق وترفعها للمستوى السطحى .

أيضاً هناك سبب فى غاية الأهمية وهو التصميم الخدمى للطريق بحيث يجب وجود شبكة للأمطار يكون لها (storm water lines ) أو خطوط صرف الأمطار طبقاً للمواصفات العالمية . لكن الواقع فى مصر أنه لا توجد شبكات فعلية لصرف الأمطار فتعتمد على شبكات الصرف الصحى الغير مؤهلة فعلياً لاستيعاب هذه الكميات من الأمطار مع الصرف الصحى ، وشبكات الصرف الصحى تسحب المياه وتصرفها فى محطات الرفع والمعالجة والتي تنتقص هى الأخرى للطلمبات الكافية لمواجهة هذه السيول مع مياه الصرف وَمِمَّا أزاد الوضع سوءاً هو إنقطاع التيار الكهربائى فتعطلت تلك الطلمبات مما أدى إلى رد المياه مرة أخرى خارج خطوط شبكات الصرف فتفاقمت الأزمة ورأينا ما حدث !!

هذا فى جانب المياه التى أغرقت التجمع وتسببت فى الأضرار للمنازل والمبانى فى المنسوب المنخفض ال low point .


نأتى إلى الكارثة الثانية وهى توقف الطريق الدائري :

هناك أكثر من سبب ولتبسيط الفكرة لنتخيل سوياً أن الطريق الدائري هو وريد متفرغ منه شرايين وهى المداخل والمخارج على الطريق الدائري والتى منها مداخل ومخارج التجمع الخامس فحينما حدثت كارثة الأمطار توقفت الحركة المرورية.

وبالتالي تابعت هذه الحركة سريانها إلى أن وصلت من الشرايين (مداخل ومخارج التجمع ) إلى الوريد ( الطريق الدائري) فبالتالى توقف الطريق الدائرى من هذا الإتجاه مما تسبب فى توقف الدائري بالفعل ولَم يكن التجمع وحده السبب فى شلل الحركة المرورية فشهدت منطقة المعادى أيضاً توقف بسبب تجمع المياه بنفق كارفور وكما ذكرنا لعدم وجود محطات الرفع 
ال(Pump Station ) المسئولة عن سحب مياه الأنفاق ورفعها للمستوى السطحي لذلك توقفت أيضاً حركة السير فى هذه المنطقة لتصل هى الأخرى للدائرى (الوريد) فإنسداد شرايين الدائرى أدت إلى إنسداده بالتبعية هذا هو السبب الأول والرئيسي .

كارثة غرق التجمع الخامس ..وتوقف الطريق الدائرى

إقرأ المزيد


نأتى للسبب الثانى وهو عدم وجود جاليات على الطريق الدائرى لصرف مياه الأمطار ومن بداية حديثى إلى نهايته يدور حول نقطة واحدة وهى شبكة الأمطار الغير موجودة بمصر !!!

وإذا كان الطريق الدائري بعيوبه المتعددة من هبوط وعدم تناسب طبقات الرصف وضعف فى العمدان الرافعة للطريق والتخطيط الخدمي السيء كل هذا بدأ فى عام ١٩٨٦ وانتهى فى عام ٢٠٠٥ أى أنه نتاج للعهد الماضى فإن التجمع الخامس حديث العهد فلذلك نتساءل لما لا تتجه الحكومة إلى التطوير والمعالجة ؟!

ولا ننسي أبدا طريق العين السخنة وماحدث به من أضرار ربما لم نتعلم الدرس مما حدث فى العام الماضى بطريق الغردقة وغرق رأس غارب بأكملها لعدم معالجة الطريق عند مخرات السيول فأين حوائط السند لجوانب الطريق ؟!

من منظوري الشخصى كنت أتمنى أن تلتفت الحكومة إلى إصلاح شبكات الطرق ومعالجاتها وتطويرها وتولى مشاريع الصيانة الأهمية المسبقة لمشاريع إنشاء الطرق الجديدة على مبدأ الأهم فالمهم ... حفظ الله مصر وشعبها.

كارثة غرق التجمع الخامس ..وتوقف الطريق الدائرى


رئيسة قسم صحتك بالدنيا / نهى علي
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين