2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

6/20/2018

عندما يتراكم الصدأ.

عندما يتراكم الصدأ.



بقلم. : لميا مصطفى.

حدثنا المثل الصيني فقال "بدلاً من أن تعطينى سمكه علمنى الصيد"

 هذا ما يحدث عكسه تماماً فى مصر خاصةً قرى المحافظات الغير مرئيه على الخريطه.
 جميل جداً أن نهب مساعدات ماليه وعينيه لهؤلاء الغلابه، نعم هم غلابه أكثر من أن يكونو فقراء فالغلب يأتى من عدم الحيله، أما الفقر فليس عيباً أن يكون شريحه ضمن شرائح المجتمع هذة طبيعة ونمطية جميع شعوب العالم. 


فالعيب كل العيب أننا كدوله حتى هذا الوقت نجد أطفالاً طلبة مدارس منهم من يمشى مسافات كبيره تدعو للعجب ووجع القلب، ومنهم من يركب عربات ما أنزل الله لها من سلطان حتى يصلوا إلى مدارسهم. 
 
يأتى المال ويذهب ويظل الحال كما هو، يظل الجهل سائد، يظل عدم الوعي يخيم على القرى، يظل العذاب اليومي كما هو لم يتغير شيئ. أدخلنا عليهم الفرحه !

 نعم لا ننكر هذا ولكن إذا فكرنا لهؤلاء الناس بشكل مستنير نجد أن بناء المدارس لقرى نائيه بعيده عن نظر المسئولين أفضل بكثير بل هو التصرف العقلاني والطريق الصحيح لبناء عقول وانتشالها من ظلام الجهل 

 فبُعد المدارس عن قرى تفتقر إلى مبانى تعليميه يجعل أغلب ساكنيها يفتقرون 
إلى فكرة ضرورة وحتمية تعليم أولادهم، من باب عدم سعة اليد، أو من باب عدم التحمس للشقاء اليومي ذهاباً وإياباً إلى المدرسه.

يا سادة يجب نحن المسؤلين أن نفكر لهؤلاء بخلفية العلم والثقافة والمستوى الإجتماعي الذي نلتوه لخدمة هؤلاء بشكل منطقي وسليم أن نبنى عقل طفل، أن نمحى أُميته أهم من الهبات والمساعدات العينيه لهم.


 سألنا مجموعه   من أهالي بعض القرى عن هذا الكلام وجدنا أن عقولهم هى المستنيرة، هم من ينتقدون ويحتجون على إفتقارهم إلى مدرسه واحده تخدم أبنائهم.
 خيرنا كل مجموعه على حدى بين المساعدات وبين تعليم أولادهم فأجمعو جميعاً ودون تجمهر أو ترتيب وقالو بعبارات مختلفه " نريد تعليم أولادنا " ، لا نحب لهم ما عانيناه نحن الآباء والأجداد، ووقفنا متعجبين يسأل بَعضُنَا البعض هذا هو فكر الرجل والمرأه البسيطه، الغير متعلمه. .
أليس هذا هو الإتجاه السليم، والفكر المنطقى ياساده!!

إقرأ أيضا




رئيس المقالات غادة العبدالله
نائب رئيس هبة سلطان

التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين