2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

7/09/2018

إقتباس



/ إقتباس

بقلم د / نشوي كمال عبد الحميد 
إقتباساتنا في الحياه تخرج من كل ما هو موجود بالحياه ، ففي أساليب الحياه نقتبس ، نقتبس الحميد والسئ ، نقتبس الرقيق والقاسي ، العنيد واللين ، في المشاعر نقتبس ، وفي الألام والأوجاع أيضا نقتبس ، وممن سبقونا في العشق والهوى نقتبس ، حتي في الخبرات والتجارب نقتبس ، من آباءنا وأمهاتنا نقتبس نسخه من الملامح والروح والأفعال ، من تلك الأجيال التي باتت كالأحجار الكريمه والألماس صرنا نعود كثيرا لنقتبس منهم الطيبه والأصول والنقاء والحكمه ، حتي الفرحه وكأنها كانت مرهونه بهم منزوعه منا ، نقتبس في الحب ، أرواح تشبهنا وملامح مهما تغيرت بالزمن يذاد عشقنا لها وتشبثنا بها ، نختار أن يكون الأقتباس بمعالم محدده وصفات مشروطه فينهدم علينا البناء ويكون الأقتباس لا اراده لنا فيه ، فيكون هذا القلب بالذات ، ولا نرتاح إلا لتلك الأعين وهذا المزاج الغريب الأطوار وهذه الحياه المبعثره لهذا الكائن الذي يسكن القلب دون غيره بدون شروط وبغير استئذان ، فماذا اذا مررت بي ومررت بك لا نقتبس من بعضنا البعض إلا كل ما هو جميل ، الخلق الحسن ، النقاء ، الطيبه ، السلام الداخلي ، نعم هناك أناس يملكون قدر لا بأس به من السلام الداخلي يبعثون به في دنيانا فنقتبس من هذا السلام فتصفو أنفسنا نتعلم منهم كيف تشرق أرواحنا وكيف نكون مصدر لأشراق شموس الأخرين ، فلنقتبس كل أيه نعجب بها في كل أنسان يمر علي طريق حياتنا ،فمنك يا أخي اقتبست السند والونس ، ومنكي يا امي اقتبست الحنان ، ومنك يا أبي اقتبست الحياه والأمان ، ومنك يا حبي أقتبست الأطمئنان الذي يهدأ في ضلوعي ، ومنك يا صديقي أقتبست إيماني بنفسي ، ومنك يا ولدي اقتبست أبتسامتي ، ومنك يا زماني أقتبست الخوف ، ومنك يا ربي أقتبست القوه أقتبست الرحمه بمن هم دون مني ، أقتبست نورا من نورك يملئ روحي ، الأقتباس في حد ذاته هو حاله من الأخذ والعطاء ، نقتبس من مصادرنا بالحياه طاقه ونور وحب وسلام داخلي ونمنح لمن حولنا تلك الطاقات المفعمه بكل ما هو مقوي للحياه ، فأقتبس مني وأقتبس منك وأمنحني وأمنحك من تجارب ومشاعر وأخلاق الحياه ، وحذار أن نقتبس الشر والسوداويه وإحباطات الحياه وتصب في بحر روحي ، إحمي روحك وأحميني من تلك الأقتباسات التي تدمر الروح اتركها عقيمه فليس لها أثر في الحياه.
ولا ننسي أقتباساتنا من الطبيعه . فما أروعها ، أن تقتبس منها الجمال والسكون والنسمات الرقيقه ، تمنحك هي أحساس فتمنحها في المقابل حديث رقيق ، أسرار ، شكوي ، فضفضه ، فمن منا لم يتحدث الي السماء يناجيها يبعث بالأمنيات ، من منا لا يجلس امام البحر يأخذ منه كل جميل ويبوح له بالأسرار يفضفض يقتبس منه الجمال فيعود وقد هدأت نفسه من هذا الأقتباس ، خاسر من يعبر في هذه الحياه موصد أبوابه علي نفسه دون أقتباس .
رئيس قسم المقالات غادة عبدالله
ناءب رئيس هبة سلطان

إقرأ أيضا



التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين