2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

11/09/2018

إعلان "ريري" والفرق بين زمنين


إعلان "ريري" والفرق بين زمنين






كتب/خطاب معوض خطاب

إعلان "ريري" الذي كانت تقول كلماته:
اجري بسرعة يا واد يا حسين & تقب وتغكس في دقيقتين
شوف لنا "ريري" بيتباع فين & هات لنا منه باكو واتنين

إعلان قديم وكلمات لا تنسى أو تمحى من الذاكرة، وهذا الإعلان الذي كان عبارة عن أغنية لا يتعدى زمنها دقيقة واحدة، كتب كلماتها الفنان متعدد المواهب صلاح جاهين ولحنها عبد الرحمن المصري وقام بالتوزيع الموسيقي شعبان أبو السعد، وأخرج الإعلان مخرج الرسوم المتحركة أحمد سعد.

إعلان "ريري" ظهر للنور سنة 1979م، وكنا في طفولتنا نتابعه باهتمام شديد وانبهار واعجاب أشد، والعجيب أن هذا الإعلان القصير كان يشتمل على قصة يعرفها كل من شاهده، حيث يبدأ الإعلان بكلمة "الصلاة عالزين الصلاة عالزين" وينتهي بها.

إعلان "ريري"، هذا الإعلان البسيط وغيره من إعلانات السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي مثل قبنوري وعبد الرحيم عمرو وشبكو بون وكوفرتينا التي كانت تتميز بالبساطة والخفة والفكاهة والألحان السريعة والألفاظ التي لا نخجل منها يعتبر أكبر دليل على الفارق الكبير بين الزمنين الماضي والحالي، فمن يرى ويشاهد إعلانات الزمن الماضي ويقارن بينها وبين إعلانات الزمن الحالي يجد الفرق شاسعا بينهما، فالفارق بين الزمنين الماضي والحالي يشبه تماما الفارق بين "أبلة فضيلة" التي كانت بمثابة المربية والمعلمة لنا في طفولتنا، وأبلة "فاهيتا" بألفاظها وتلميحاتها غير البريئة.

وفي إعلان "ريري" قديما كنا نرى الأب الذي يشبه كثيرا الفنان زكي رستم يرسل ابنه ليشتري "ريري" ليطعم أطفاله، واليوم نرى إعلانا يخبئ الأب فيه الزبادي من أطفاله ليأكله بعد أن يناموا، وقديما كنا نسمع أغنية "ماما زمانها جاية & جايبة لعب وحاجات" واليوم نسمع: "أمي مسافرة وهاعمل حفلة & بس ياريت ما تجيش على غفلة".


https://youtu.be/9mcEYGFjLxc?fbclid=IwAR3pbMpOmW14MeFqAzzvVDnWfzi-NK_H7AE7uooMy8W7Wq5QcBg9wMdRZcU
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين