2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

1/31/2019

التفكير السلبي معول هدم

التفكير السلبي معول هدم

كتبت/ 
      صفاء القاضي


أكد أطباء العالم أجمع  ثقل الحالة النفسية على صحة الإنسان وانعكاسها على الجسد حتى أنها تترجم فورا إلى صورة أمراض واعتلالات ,    وكثيرا ما رأينا الموت  يهاجم الروح فيردي الجسد قتيلا نتيجة لتلك الطاقة السلبية التي تسحب الروح وتهلك الجسد ,  وكما أن الطاقة الإيجابية هي منبع الحياة فإن التفكير السلبي هو منبع الموت.
    
ونجد أن  مرض الاكتئاب والذي يعاني منه أعدادا رهيبة  من البشر عبر العالم وما أثقله من مرض وهو عبارة عن تكدس الحالات السلبية و سيطرة التفكير السلبي الناتج عن اختلالات في إفرازات معينة في المخ و مستقبلات معينة لهذه الإفرازات يختل نظامها فلا تفرز أو تستقبل في اتجاهها الصحيح تلك الاختلالات تجعل الإنسان يقع في البئر الأسود وهذا هو الاسم الثاني للاكتئاب وهو توصيف شديد للحالة  , وكأن صاحبها وقع في ذلك البئر وفقد لذة  الحياة واستنشق أنفاس قبره على رغم أنه لا زال حيا وقد يعالج الاكتئاب عن طريق الأدويه الكيميائية  و يخرج الإنسان من دائرته حيا ويعود للحياة بعد أن تسلق البئر الأسود  أو ربما انتشله أحد منه تعاوده النوبات لو ترك العلاج لكن يظل الاكتئاب مهما كان علاجه ممكنا من أشد الأمراض فتكا بالإنسان روحا وجسدا  , أما بالنسبة للإنسان العادي الذي يملك عقلا سليما ولا توجد اعتلالات في مستقبلات المخ لديه  وترديه إلى عمق البئر الأسود  لكنه قد يتعرض لأعراض الاكتئاب   ,  لأن العرض لا يعني المرض  فالعرض  عندما يكون مقرونا  بالمسبب ترتفع عنه تهمة المرض ,   إذا كان هناك سببا للقلق فأنت لست مريضا بالقلق  , وإن تناولت طعاما ملوثا  فأنت لست مريض قولون عصبي إنما هناك مسبب أدى إلى حدوث العرض وبقوة ,  فإن امتنعت عن الأكل وانخفض ضغطك فأنت لست مريضا بالضغط وكلها أسباب أدت إلى العرض ,  فأحيانا  يسحبنا البئر الأسود برغم أننا لسنا مرضى اكتئاب والسبب هو التفكير السلبي   .
 

للمزيد
شذوذ أم

أسباب التفكير السلبي متعددة ومتفرعة مثل  القلق من المستقبل أو الخوف من المسؤولية والشعور بالعجز أو فقد من نحبهم أو الفراق المقرون بالموت أو السفر أو  التعرض للاستغلال ممن  حولك  أو الخيانة والغدر ممن كنت تثق فيهم أو الظلم أو القهر أو فقدان الأمل والرجاء في من نحب  , فعندما نعطي  كثيرا ولا نجد مردودا للعطاء ولا شكر أو حتي اعترافا بالجميل  ولا نجد صدى عطائنا    , و  قد نعمل باجتهاد ويخيب أملنا بالآخرين ,  كلها أشياء تؤدي بنا إلى التفكير السلبي الذي يهدم ولا يبني    ,   والحزن  لا يؤذي إلا صاحبه والتغلب عليه يحتاج إرادة  وقوة   ونفس تواقة إلى العلا عاشقة للانتصار إنها حرب بداخلك إن  انتصرت على تفكيرك السلبي فزت  بنفسك وصحتك ونجوت من خطر الاكتئاب وإن جعلت التفكير السلبي ينتصر وقعت في البئر وخسرت من تحبهم وخسروك  وضيعت  نفسك وربما لا تجد من ينتشلك من البئر الأسود.


 ابحث عن نفسك وكن  أنت  ,  انتصر على التفكير السلبي بالإرادة  وقف على قدميك مهما ضعفت , لا يوجد هناك غالي تبكي عليه مادام لم يغليك   ,  ابن نفسك وروحك  وابدأ الوقوف بداخل نفسك أولا

وتذكر دوما كلمة " لا تحزن  " فهي أساس الانتصار  وتأكد أن  :     التفكير السلبي هو معول هدم للحياة  فمهما كانت خسارتك و  مهما بلغت أحزانك
 اخنق التفكير السلبي وتنفس أنت الحياة .



التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين