2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

5/02/2019

الرَّعْدُ الأخرس ...

الرَّعْدُ الأخرس ...


شعر : مصطفى الحاج حسين 

هذا العَراءُ مَسْكَنِي

ومأوى دموعي

لا تَهْدموا جدرانَ وحشتِهِ

فوقَ رمادي

فإنِّي لا أبرحُ غُصَّتي

ولا أُغَادرُ هروبي

أستَرِقُ السَّمعَ لِضُحكةِ الهَباءِ

وأُصِيْخُ القلبَ لِغُربَتي

وأُرسِلُ رَسَائِلَ الخَيبةِ

إلى صَمَمِ الوَقتِ

لا شيءَ يَتَفَقَّدُنِي سوى الرِّيحُ

تَأْتِيْنِي لِتَرشَّ عَلَيَّ سُخريَّةَ الغُبارِ

وَيَقُولُ التُّرَابُ لِقَهرِي :

- سَأَقْتَلِعُ جُذُورَ أَنْفَاسكَ

وأُعَفِّرُ قَصَائِدكَ بالسَّرَابِ

لِأَنِّي لا أَنْتَمِي لِهَذِهِ الحَربِ

ولا أُبَارِكُ جَحِيْمهَا

أنا لا أَنْتَسِبُ لهذا الدَّمارِ

وَلَمْ أَشْتركْ في إِعْمَارِهِ

أوردتي لَمْ تصفِّقْ لِلْمُسَدَّسِ

ولَمْ تَنْحَنِ كلماتي

لِرَعْدٍ أَخْرَسٍ .

مصطفى الحاج حسين .
إسطنبول
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين