عاممقالات

لقد اشتقت اليك كثيراً



لقد اشتقت اليك كثيراً
ولكن ياترى هل مازلت مهمشه ف خيالك مازلت ككتاب تضعه جانباً أرهقه غبار السنين كمصباح لا يقدر ع اشعاع النور لقد اشتقت اليك كثيراً كوردة بيضاء تشتاق ليد تقطفها تتحسسها تشتم رحيق شذاها اشتقت اليك كاأرض أنهكتها أشعة الشمس الحارقة ف صحراء العمر ان ترويها بماء احتواءك لها رفقاً بى ماعدت قادرة ع تحمل بعدى عن هواك وشذى رحيق أنفاسك لا تتركنى أعيش بدون أمل وبدون لقاء فلترجع لى عمرى مرة آخرى ولتشفينى ولا تتركنى بدون دواء
بقلم: شريف الهمامى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: