عاممقالات

أذا ذهبت الكرامه فأنها لا تعود قصة للعظة : هانى رفعت


أذا ذهبت الكرامه فأنها لا تعود ” قصة للعظة يرويها هانى رفعت “

قصة للعظة : هانى رفعت
يحكى انه كان لرجل حكيم ثلاثه من الأبناء. 
الأكبر وكان اسمه المال فقد كان قويا بظاهره م…غرور ومتكبر والأوسط اسمه العلم كان صبوراً هادئاً,ولكنه كان كثير الاسئله. وأصغرهم كان اسمها الكرامه كانت حساسه نسبه لكثره دلال والدها وخوفهُ عليها وبعد وفاة والدهم وقف
المال قائلا:لماذا لا نذهب ونرى حياتنا خارجاً قالت الكرامه:
ولكن!!!!!! قاطعهاالعلم:
فعلاً أنها فكره رائعة,ونتقابل هنا بعد عشره سنين ولنستفيد من تجاربنا. وكلما كانت تريد ان تتكلم الكرامه اسكتوها اخوانها,وتفرق الأخوه كلن في طريق.
ومرت الأيام,تبعتها الشهور والأعوام,ومرت العشر سنين وحان موعد اللقاء, واجتمع المال والعلم في بيت والدهما في أنتظار أختهم الصغرى وبدؤوا بالحديث ربما تأتي اختهم,فوقف المال متابهياً
قائلاً:لقد زرت البنوك وبيوت الأغنياء ورسمت البسمه على شفاه الفقير والمحروم,
واحياناً كنت السبب في مشاكل بين الأخوه,واستفدت كثيراً من جولتي.بعدها 
قال العلم:وانا كذلك يا أخي فلقد زرت الجامعات والمدارس وبيوت……
طلبه العلم وعلمت الشعوب كيف تقدر مكانها وكيف تفكر وتستفيد من وقتها. وجلسا طويلاً في أنتظار أختهم فظنوا انها ربما كانت قد سبقتهم ألى بيت والدها وصعدوا غرفتها ليتاكدوا لكنهم وجدوا ورقه قديمه كانت قد كتبت من فتره طويله وكانت بخط أختهم الصغرى.
تقول فيها:أخواني الأعزاء كنت أريد أن اقول لكم منذ أن أقترحتكم هذه الفكره هذا الكلام, ولكن اصراركم ومقاطعتكن لكي منعتني فأنا اسمي الكرامه وأذا ذهبت الكرامه فأنها لا تعود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: