عام

لا تراجع ولا أستسلام.


بريد القراء أعداد: هويدا صابر 
أوقات بتجبرنا الظروف أننا ناخد قرارات حاسمه ومصيريه من غير تراجع ولا أستسلام ، قرارات نهائية غير قابله للنقاش ، بسبب القرارات دي هنستغني عن حياتنا أللي عيشنها دلوقتي عشان نبدأ حياه جديده مجهوله لكن من وجهة نظرنا فيها السعادة والكرامه والراحه النفسية ، القرار ده صح ولا غلط مش دا محل نقاشنا ، مادام صاحب القرار راضي ومرتاح جداااااااا.
دي مشكلة السائلة الكريمة م ع: 
أنا سيده متزوجه عندي 522 سنة وعندي بنتين وبشتغل مدرسه أعدادي ، وزوجي منصبه كويس جدا لكن هو عصبي جدا ولسانه طويل وبخيل ومصاريف البيت علي الأقد ، عمره مدخل عليه بهديه حتي لما بيسافر بالشهور لبناته بس ، لكن في تعاملاته مع الناس محترم جدا محدش بيشوف عيوبه غيري أنا وبناته واللبس والشياكه والبرفانات لا يفتكرالناس في الهدايه كمان ، ولو أشتكيت هيتقال مفتريه ، لكن خلاص بقيت عارفه عيوبه وأقلمت نفسي عليها ، من 8 سنين حصلت مشكله في عيني وكانت محتاجه عمليه هو أصلا مبيروحش معايه لأي دكتور حتي لو بموت قدامه ، رجعت البيت منهاره ومحتاجه أللي يطبطب عليه وقولتله محتاجه فلوس العملية قالي أنتي في أيدك 4 غوايش دهب بيعي أتنين منهم وأعملي العمليه ، ولما دهبك يخلص ممكن أسلفك ، انا كنت بموت من كلامه دا ، وأضطر وقتها يجي معايه وأنا بعمل تحاليل ليه لما بناته كلموه مين هيوديها يا بابا حرام ، وفي مركز التحاليل حاسب علي الفاتوره ولما رجعنا البيت أداني الفاتوره وقالي دا حساب تحاليلك هاتيه ، وعملت العمليه ومن وقتها وانا بقيت قافله علي نفسي وعلي بناتي لأنهم سعادتي ، لحد ما تعبت وعملت فحوصات كتيره ، أكتشفت أني بعاني من مرض من الأمراض الخطيره وهيحتاج متابعه ومصاريف ، لما عرف من بناته مفيش الف سلامه عليكي ، وسمعته بيكلم أخوه بيقوله تعبانه وراحت عليها وعايزه مصاريف قد كده ، دا بالمصاريف دي أتجوز واحده تانيه تدلعني بلاهم أنا ناقص مرض ، أنا كنت خلاص دا أخري ، أول مسافر لميت هدومي كامله وكل حاجاتي الشخصيه وحاجات بناتي أللي كانوا في ذهول ، وقولتلهم أنا مش راجعه تاني وهخف من مرضي وهكون أحسن من الأول أن شاء الله ، لكن مش راجعه هتيجوا معايه أهلا وسهلا أنا مش هحرمكم منه أبدا ، ولو مش عايزين لما أبوكم يرجع أرجعوا أقعدوا معاه الفترات أللي بيكون موجود فيها هنا ، قالولي لا معاكي يا ماما أستحاله نسيبكم وهنبقي نزوره بأستمرار ، وأجرت شقه صغيره أقعد فيها ورتبت كل أموري ، وبروح أخد علاجي وأنا كلي تفائل وسعاده وبنزل أقابل صحباتي في النادي ، حسيت بحريه وكرامه وراحه نفسيه ، بدل الذل والمهانه ، ومش فارق معايه هيطلقني ولا لا كده كده مش هتجوز تاني لأن حياتي بناتي ونفسي وبس ، المفجأه مكملش 3 شهور وأتجوز ، وفي من أهلي وأهله أتكلموا معاه أكتر من مره أنه يسيب الشقه ليه ولبناتي ووافق وقال عشان خاطر بناتي بس ، لكن أنا بصراحه مش عايزه أرجع الشقه لكن سايباها لأنها حق بناتي وعشان لما يتقدم لهم حد دا بيت أبوهم برضوا ، في ناس بتقولي أنتي غلط لكن انا مش ندمانه وبعدين هو مش فارق معاه دا أستريح من همي رسمي ، وبعدين أنا كنت بصرف علي نفسي وهو موجود وأسمه رجل البيت ومحسوبه عليه وقتها كنت بحس أني بدبح وأنا بتذل لعلاجي ، لكن دلوقتي بصرف بردوا لكن بكرامه وأسمي مش معايه رجل ، لا وبعد مصرف علي نفسي كمان هيفهم الناس أن هو أللي بيصرف عليه ومش متأخر ، هو أنا فعلا غلط وأسفه؟ اني طولت عليكي يا أستاذه لكن أنا كنت عايزه أفضفض وأستشير حد بعيد عن المشكله. 
—————- 
السائلة الكريمة: أنتي ست قويه وأم رائعه صبرتي وأستحملتي وأقلمتي نفسك علي طباعه السيئه ، لحد ما الكيل طفح غصب عنك ، وزوجك للأسف في زيه في مجتمعنا الست بتكون بالنسبه ليه للبيت وطلباته مجابه وأم لأولاده وبس ، وبيعاملها علي أنها ملهاش حقوق ولا كرامه زيها زي أي قطعة أساس في البيت ، وأي واحده في مكانك مرت بالمواقف أللي حصلت معاكي أبتداء من عملية عينك كانت انهارت نفسيا وأدمرت ، لكن أنتي حوطتي علي بناتك وأحتضنتيهم ومبصتيش لنفسك ولا لنص الكوبايه الفاضي خصوصا انه بيسافر بالشهور ، وأحترمتيه كرجل وزوج وراعيتي ربنا فيه ، ولما أخدتي قرارك كان بمنتهي القوه والأحترام ومش هكدب عليكي يمكن قرارك كان بناء علي أرض صلبه انتي واقفه عليها وهي شهادتك وشغلك أللي كانوا سندك وقت قرارك ، وعجبني أنك رفضتي تتكلمي في طلاق أو ترفعي خلع ، وكأنك بتقولي لنفسك ولكل أللي حواليكي أنا مش بخرب بيتي ولا بعمل مشاكل أنا عايزه أعيش بكرامتي بس ، وموقفك دا هيعرف قيمته وهتقدره بناتك بعد كده ، الحريه والكرامه مش محتاجين ورق لا دول محتاجين قرار صح ومهذب ومحترم ، ويمكن الأيام تغير حاجات كتير محدش عارف ، لكن أنتي أتصرفتي من وجهة نظرك وبناء علي شريط فترة جوازك أللي مر قدامك ، وأستحاله حد هيحس بجروحك وألامك غيرك ، وأنتي صح جدا ، وربنا يتم شفاكي علي خير ويباركلك في بناتك ، ويحفظكم ويصلح أحوالكم للخير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: