عاممقالات

سلسلة الطفولة مشكلات وحلول .. العناد والتمرد عند الأطفال



بقلم فتيحة بن كتيلة

مشكلة العناد والتمرد على الأوامر وعدم الطاعة : 

العناد هو عصيان الطفل للأوامر وعدم استجابته لمطالب الكبار ، والعناد من اضطرابات السلوك الشائعة ، وقد يحدث لفترة وجيزة أو مرحلة عابرة أو يكون نمطا متواصلا أو صفة ثابتة في سلوك وشخصية الطفل. 
أسباب مشكلة العناد لدى الطفل : 
1-إصرار الوالدين على تنفيذ أوامرهما غير المتناسبة مع الواقع كطلب الأم من الطفل أن يرتدي الملابس الثقيلة مع أن الجو دافئ مما يدفع الطفل للعناد كردة فعل أو يطلب الأب من الابن الذهاب معه إلى السوق في وقت الطفل منسجم في اللعبة او مع أصدقائه 
2-رغبة الطفل في تأكيد ذاته واستقلاليته عن الأسرة خاصة إذا كانت الأسرة لا تنمي ذلك الدافع في نفسه. 
3-القسوة فالطفل يرفض اللهجة القاسية ويتقبل الرجاء ويلجأ للعناد وكذا عندما يتدخل الوالدين في كل صغيرة وكبيرة في حياته ويقيدانه بالأوامر التي تكون أحيانا غير ضرورية فلا يجد الطفل من مهرب سوى بالعناد كرد فعل 
4- تلبية رغبات الطفل ومطالبه نتيجة العناد تدعم هذا السلوك لديه فيتخذ هذا السلوك لتحقيق أغراضه ورغباته. 

ونقترح لعلاج مشكلة العناد مايلي : 

1ـ تجنب كثرة الأوامر على الطفل وإرغامه على إطاعتك وكن مرنا في إلقاءك الأوامر فالعناد البسيط يمكن أن نغض الطرف عنه مادام انه لا يسبب ضرر للطفل وخاطب الطفل بدفء وحنان فمثلا : استخدم عبارات يا حبيبي أو يا طفلي العزيز . يابني ….يا عزيزي ….الخ 
2ـ احرص على جذب انتباهه قبل إعطاءه الأوامر. 
3ـ تجنب ضربه لأنك ستزيد بذلك من عناده وعليك بالصبر فالتعامل مع الطفل العنادي ليس بالأمر السهل إذ يتطلب استخدام الحكمة في التعامل معه. 
4ـ ناقشه وخاطبة كانسان كبير ووضح له النتائج السلبية التي نتجت من أافعاله تلك. 
5ـإ ذا لم يجدي معه العقل ولا العاطفة احرمه من شيء محبب إليه كالحلوى أو الهدايا وهذا الحرمان يجب أن يكون فورا أي بعد سلوك الطفل للعناد ولا تؤجله . 
6ـ وضح له من خلال تعابير وجهك ومن خلال معاملتك أنك لن تكلمه حتى يرجع. 

مـــــــلاحظة : 
أخي المربي لا تنس أن الطفل عندما يمر عبر مراحل نموه النفسي أنه تظهر لديه علامات العناد وهذا شيء طبيعي يشير الى مرحلة طبيعية من مراحل النمو وهذه المرحلة تساعد الطفل على الاستقرار واكتشاف نفسه وإمكاناته وقدرته على التأثير في الآخرين وتمكنه من تكوين قوة الأنا ـفليس كل عناد مرضي أو يستلزم العلاج . 


مشكلة الغيرة : 
الغيرة هي حالة انفعالية مركبة من حب التملك وشعور الغضب بسبب وجود عائق مصحوبة بتغيرات فسيولوجية داخلية وخارجية يشعر بها الطفل عادة عند فقدان الامتيازات التي كان يحصل عليها أو عند ظهور مولود جديد في الأسرة اوعند نجاح طفل أخر في المدرسة في حين كان حظه الفشل والإخفاق 
هذه المشاعر المركبة يرفض الطفل الإفصاح عنها أو الاعتراف بها ويحاول الإخفاء لأن الإظهار أو الإفصاح عنها تزيد من شعوره بالمهانة والتقصير . 
أسباب مشكلة الغيرة لدى الطفل : 
1-شعور الطفل بالنقص ومروره بمواقف محبطة : كنقص الجمال او في الحاجات الاقتصادية من ملابس ونحوه ومرور الطفل بمواقف محبطة اوفشلة المتكرر ويزداد هذا الشعور ويثبت نتيجة سوء معاملة الوالدين والمعلم وقسوتهم معه والسخرية من ذلك الفشل . 
2-انانية الطفل التي تجعله راغبا في حيازة اكبر قدر من عناية الوالدين ا لدلال الزائد 

وهناك أسباب كثيرة ………………………… 

ولعلاج مشكلة الغيرة عند الطفل نقترح مايلي : 

1ـ أن نزرع في الطفل ثقته بنفسه وان نشجعه على النجاح وأنه عندما يفشل في عمل ما سينجح في عمل آخر. 
2ـ ان نتجنب عقابه او مقارنته بأصدقائه اواخوته و اظهار نواحي ضعفه وعجزه فالمقارنة تصنع الغيرة بين الأخوة والاصدقاء وابعاده عن مواقف المنافسات غير العادلة . 
3ـ ان نعلمه ان هناك فروقا فرديه بين الناس ونضرب له الامثلة على ذلك. 
4ـ ان نزرع فيه حب المنافسة الشريفة وان الفشل ليس هو نهاية المطاف بل ان الفشل قد يقود الى النجاح . 
5ـ تشجعيه لإن يعبر عن انفعالاته بشكل متزن . 
6ـ اشعار الطفل بأنه مقبول بما فيه لدى الاسرة وان تفوق الاخرين لايعني ان ذلك سيقلل من حب الاسرة له اوتزلزل مكانته . . 
7-إدماج الطفل في جماعات نشاط وفرق رياضية

. مشكلة الغضب : 

الطفل الغاضب هو ذلك الطفل الذي يكون كثير الصراخ والبكاء يضرب ويرفس الأرض بقدميه ويصاحب ذلك الصوت المرتفع و يعمد إلى تصليب جسمه عند حمله لغسل يديه أو قدميه وتكسير الأشياء ورميها على الأرض وتكون هذه التعبيرات عن الغضب بين الثالثة والخامسة تقريبا وبعد الخامسة يكون تعبير الغضب في صورة لفظية أكثر من كونها فعلية. 
أسباب مشكلة الغضب عند الأطفال : 
1-نقد الطفل ولومه وإغاظته أمام الآخرين خاصة أمام من لهم مكانة عنده أوعند من هم في سنه أو تحقيره أو الاستهزاء به أو التعدي على شيء من ممتلكاته 
2-تكليف الطفل بأداء أعمال فوق إمكاناته ولومه عند التقصير مما يعرضه للإحباط نتيجة تكليفه بما لا يستطيع كتنفيذ الأوامر بسرعة 
3-حرمان الطفل من اهتمام الكبار وحبهم وعطفهم فيكون الغضب كوسيلة للتعبير. 
4-كثرة فرض الأوامر على الطفل واستخدام أساليب المنع والحرمان بكثرة وإلزامه بمعايير سلوكية لا تتفق مع عمره والتدخل في شؤونه /
5-تدليل الطفل وذلك يعود الطفل أن على الآخرين الاستجابة لرغباته دائما ويغضب إن لم يستجيبوا له. 
6-القسوة الشديدة على الطفل وشعوره بظلم المحيطين به من آباء وإخوة 
7-التقليد : فيقلد الطفل أحد والديه أ ومعلميه أو يقلد ما يراه عبر وسائل الإعلام 
8-شعور الطفل بالفشل في حياته أما في المدرسة أو في تكوين العلاقات أو في المنزل . 

ولعلاج هذه المشكلة نقترح مايلي : 

1ـ لابد أن يحتفظ المربي بهدؤه أثناء غضب الطفل وإخباره انه على علم بغضبه و وأن من حقه أن يغضب ولكن من الخطأ أن يعبر عن غضبه بهذا الأسلوب ومن ثم إخباره عن الأسلوب الأمثل في التعبير عن غضبه 
2ـ عدم التدخل في كل صغيرة وكبيرة في حياته فمثلا : عندما يتشاجر الطفل مع طفل آخر لا يتدخل الوالدين إ لا عندما يكون فيه ضرر على الطفلين أو احدهما 
3ـ الابتعاد عن حرمان الطفل من ممتلكاته الشخصية واستخدامه كعقاب للطفل 
4ـ تجنب مناقشة مشاكله مع غيره على مسمع منه 
7ـ أن يكون المربي قدوة أمام مرأى الطفل لأن الطفل ربما يقلد المربي 
8ـالعمل على إشباع حاجاته النفسية وعدم إهماله أو تفضيل احد أخوته عليه 
9ـ البعد عن إثارة الطفل بهدف الضحك عليه أو احتقاره والحط من قيمته 
10ـ أن لا تكثر عليه الأوامر والتعليمات وليكن له استقلاليته 
11ـ أن لا نكلفه بأعمال تفوق طاقته . 
12- إرشاد الطفل للوضوء عندما يغضب والجلوس إن كان واقفا والاضطجاع إن كان جالس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: