أدم وحواءعام

حلول بسيطة لتتغلبي علي مشكلة طفلكِ العنيد 


حلول بسيطة لتتغلبي علي مشكلة طفلكِ العنيد 

بقلم/شيماء رميح
العناد الذي يمارسه طفلكِ قد يظهر لكِ عزيزتي بمثابة صخرة لا تستطعين تحريكها وفي حقيقة الأمر ،الأمر لا يغدو صعبا إن صنفنا العند كمشكلة سلوكية،بل إن التعامل معها من باب تعديل السلوك لهو أيسر من مشكلات كثيرة.
قبل البدء في خطوات علاج المشكلة يجب أولاً تمييز الطفل العصبي بسمات معينة ،من خلال أفعاله السلوكية او الحركية
فتراه لا يستجيب للأوامر ،لا يريد التعاون والإندماج مع أقرانه،كثير الصراخ ،يغلب علي ردوده كلمة لا ، لا بالإضافة إلي السمات الحركية الجسدية فتجده يهز قدمية بعصبية. يقضم أظافره ،يحرك رقبته كثيرا، يمص أصابعه .
وقبل العلاج .. دعيني أخبركِ سيدتي بأن لكِ نصيب الأسد في كون طفلك عصبياً. فالطفل لا يولد بسلوك مكتسب إنما تشكل طباعه بحسب البيئة التي يقطنها والبيئة سواء الحياتية أو النفسية تشكل جزءاً كبيراً من كيان الطفل.
ستجدين عزيزتي تصرفاته نسخة من صراخ أحد الوالدين في البيت فالطفل مقلد بارع ،يمتص صراخكِ ويتعامل به مع الآخرين وأولهم أنتِ، الطفل حين يصرخ ويعاند فهو يحتاج لأحضانك واحتوائك اكثر من مبادلته الصراخ بصراخ. بالإضافة إلي كثرة مشاهدة أفلام العنف في التلفاز لساعات طويلة،وعدم تلبية احتياجاته السيكولوجية من عطف وحنان وتقبله كنمط شخصية ،ومقارنته بأصحابه ،وكثرة العنف والضرب،ناهيكِ عن معاملة معلميه له في المدرسة والذي يشكل تأثيراً قوياً علي نفسيته.
الآن عزيزتي إليكِ الحلول في نقاط محدودة:
-مثلما بدأت تشخيص المشكلة عندكِ سأبدا بالعلاج عندكِ أيضا تخلي عن الصراخ،والغضب في تعاملكِ مع صغيرك.
– اغدقيه بالحنان والأحضان والقبلات ،وتخلي عن القسوة في التعامل.
-لا تفرقي بينه وبين أخوانه أو أخواته في المعاملة حتي في عدد القبلات.
-لا تقارني بينه وبين أحد من أقاربه أو أقارنه فلكل منا فروق فردية يجب تفهمها.
-امنحيه قدراً من الحرية للتعبير عن الرأي،واستخدمي النقاش لتفهم عقله الصغير.
– لا تسرفي في التدليل فتعطي نتيجة عكسية وتساعدين في خلق شخصية أنانية.
-استخدمي أسلوب التعزيز الإيجابي وامنحيه بعض الهدايا الصغيرة ورددي علي مسمعه العبارات الإيجابية مثل(أنت بطلي)، (أحسنت صغيري).
– راقبي مشاهدته للتلفاز دائما لا تتركيه لمشاهد العنف يمتصها كما تمتص الأسفنج الماء.
-احرصي علي زيارته بشكل دوري للمدرسة ومتابعته والتحدث 
مع معلميه .
-اتفقي مع والده علي طريقة موحدة للثواب والعقاب مع الحرص دائما علي توفير جو من المحبة والهدوء داخل المنزل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: