أخبار وفنعام

كتيب توعوى “احم نفسك من النصب باسم التعليم”






كتيب توعوى “احم نفسك من النصب باسم التعليم” 

كتب – سامح عبده
أصدرت مبادرة “كافح النصب باسم التعليم” كتيبا توعويا بعنوان “احم نفسك من النصب باسم التعليم” من إعداد “محمود عبد القادر” المحامى – مؤسس المبادرة-.
تناول عددا من الموضوعات منها أكذوبة الماجستير المصغر وذكر أنه لا توجد درجة علمية بهذا الاسم وذكر أدلة ذلك، وأكذوبة مستشار تحكيم دولى وبين أنه لا يوجد لقب “مستشار تحكيم دولى” ولا مستشار أمر آخر وأن مهنة مستشار من أعمال القضاء فقط، وأنه لابد لمزاولة مهنة التحكيم القيد بجداول المحكمين بقرار من وزير العدل وذكر أدلة ذلك، وأكذوبة لفظ “شهادة معتمدة” الذى تطلقه المراكز التدريبية على الشهادات التى تمنحها لمتلقى دوراتها التدريبية وبين أن الدورات التدريبية تؤهل لإكساب مهارة لا مؤهل تعليمى معترف به من وزارة ما؛ والمهارة لا تحتاج لشهادة لإثباتها وإنما الشهادات تطلب لإثبات المؤهلات المعترف بها من الوزارات كالمؤهلات المعترف بها من وزارة التعليم العالى (البكالوريوس – الليسانس – دبلوم الدراسات العليا- الماجستير- الدكتوراة).
وتناول الكتيب أيضا تزوير شهادة ICDL والشهادات المعادلة لها مثل IC3 plus و Cambridge IT skills و AITC و MICIT وبين سهولة اكتشاف ذلك.
وحذر الكتيب من النصب باسم الجامعات الوهمية والنصب باسم معاهد المؤهل فوق المتوسط، ونشر تحذير الهيئة المصرية لسلامة الملاحة البحرية الذى يوضح أن المعهد البحرى الوحيد فى مصر المعتمد لديها هو الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، ونشر أيضا بيان نقابة الأطباء الذى يوضح أن خريجى كليات العلوم الطبية والعلوم الصحية مساعدون لا أطباء.
جدير بالذكر أن مبادرة “كافح النصب باسم التعليم” أسسها “محمود عبد القادر” المحامى عام 2015 نتيجة ظهور مؤسسات تمارس النصب باسم التعليم منها جامعات وهمية غير مرخصة من المجلس الأعلى للجامعات تمنح الدرجات الجامعية مثل الماجستير والدكتوراة والبكالوريوس، ومؤسسات أخرى تزور هذه الشهادات، ومؤسسات تزور شهادات أخرى مثل التويفل والآيلتس والآى سي دى ال والآى سي 3 ، ومؤسسات تستخدم ألفاظ تعجب الناس في النصب مثل لفظ “مستشار تحكيم دولى” و”مستشار علاقات دبلوماسية” و “الماجستير المصغر” و”شهادة معتمدة”.
وتعمل المبادرة على عدة محاور هى تقديم البلاغات ضد المؤسسات النصابة، والتوعية عن طريق عقد الندوات وتقديم الاستشارات المجانية وما تصدره من مطبوعات وتصريحات للصحف ومنشورات على صفحتها على فيسبوك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: