عاممقالات

“يشبك من مهدي ” الذراع اليمين للسلطان الأشرف قايتباي

كتب . د .حامد محمد حامد  


(يشبك من مهدي) كان الذراع الأيمن للسلطان الأشرف قايتباي . و مع إن (يشبك) معناه الأمير الصغير ، إلا إنه كان رجل المهام الصعبة فعندما تحدث مصيبة في أي مكان داخل مصر أوخارج مصر ، ميحلهاش غير يشبك   . 


يشبك يقدم  مثال للأمير المملوكي كما أنزل : عنف و قسوة مرعبة ، مع ثقافة و شهامة و حب لفعل الخير !



ويذكر مثلاً عندما أرسله السلطان قايتباي الى  الصعيد   ،  يشبك استمر 7 شهور يفعل مناوشات مع الصعايدة , يولع في بعض منهم  ، و يدفن البعض احياء ، و أحياناً يسلخهم و هما صاحيين قبل ما يدبحهم ! 

و عندما رجع يشبك من الصعيد بالسلامة ، استقبله السلطان قايتباي في القلعة استقبال الفاتحين و خصوصاً إن يشبك مدخلش عليه و إيده فاضية كان جايب للسلطان 200 ألف دينار حصيلة  ” مناوشاته مع الصعيد  “


و مع ذلك من عاصره من المؤرخين تكلموا عنه بإجلال و احترام كبير ، و تكلموا عن أعمال البر و التقوى التي كان يقوم بها ، و مجالس العلم و الأدب التي كان يحضرها , و فى  
صورة ثانية من صور المستبد العادل التي يهواها المصريين للأسف ..

يشبك كان مخلص للسلطان قايتباي بطريقة نادرة في عالم المماليك ، رغم ان مواهبه الإدارية و صلاحياته كانت ضخمة جداً و كانقادر علي الاستيلاء علي عرش مصر ، إلا إنه عمره ما فكر فيه ، يمكن علشان كده قايتباي كان يقدره و كان يعامله على إنه صاحبه و ذراعه الأيمن ، و كتير ما كان قايتباي يخرج من القلعة و ليغير جو يومين تلاتة في القبة التي بناها يشبك ، القبة بناها  يشبك لتكون  استراحة له  بعيد عن زحمة القاهرة ، و كان حولها خضرة و جناين

يشبك لم يفكر أبداً في عرش مصر  . لكن فكّر في عرش تاني و هو عرش العراق و ما حدث إن كان فيه مناوشات بتقوم بيها دولة اسمها (الشاه البيضاء) على حدود الشام ، هذه الدولة أخدت اسمها لترسم  نعجة بيضا على العلم الخاصه به  .

دولة الشاه البيضاء كانت تحكم في الوقت قديما  جنوب تركيا و العراق و أجزاء من ايران و الخليج العربي و أرمينيا  , و يشبك من مهدي كان يعلم جيداً إن الدولة  حالياً في أضعف حالاتها ,  



فاستغل المناوشات و خرج بنفسه مع قوة كبيرة من مصر و كان عنده طموح أن يقضى عليهم  و يأسس مملكته الخاصة و كان من الممكن تغير التاريخ من غير مبالغة إذا نجح في القضاء عليهم .

ايه اللي حصل و خلى “يشبك من مهدي” و معاه قوات ضخمة من مصر و الشام ينهزموا بهذه الطريقة الشنيعه؟ لا أحد يعلم يعرف !

كل اللي احنا متأكدين منه إن يشبك اتقطعت راسه في (الرها) في جنوب تركيا ، و لبسوا الراس المقطوعة عمة كبيرة و زفوها زفة  ، و جسمه وصل مصر  واتدفن من غير راس ..

ولم يتبقي لنا من رائحة يشبك من مهدي غير قبتين”  القبة الفداوية ، و القبة التانية التي كان يستريح  فيها مع صاحبه السلطان قايتباي ، والتي كانت السبب بعد مرور سنين في تسمية سراي و كوبري و حدايق القبة !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: