شعر وحكاياتعام

قارئين العيون


بقلم/ولاء الهواري
ليتكم تقرأو صفحات عيونى..
فتعلمو كم انتم تشغلونى..
فهل بالله سألتم عيونى..
ولا تسألوني..
فانا لا اجيد الحديث مثل عيونى..
فبالله بسوء الظن لا تلقونى..
فياليتكم علمتم كم تهمونى..
إنما كلام قلبي اعمق من ان تسألونى..
فابالله بسوء الظن لا تظلمونى..
اقراو فقط صفحات عيونى..
ستخبركم بكل ما عنه سالتمونى..
انا حقا لا اجيد الحوار لذالك لم تفهونى..
لكن هل من قراء لعيوني….؟
ام سارحل دون ان تقرأوني..
كيف بالله اخطأ سهم عيونى..
هل اصبحتم لا تعرفونى..
انا هنا كيف لا ترونى..
احببتى لاتاخذو بصرخاتى..
فقط اسمعو نبض دقاتى..
في عيونى كل قرأتي..
حنانى وقسوتى حتى آهاتى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: