شعر وحكاياتعام

نظرت له





نظرت له
ايمن بحر 

بين عينيها وجدة الحياة
فنظرت وتأملت فوجدت نفسى 
اسبح فى جماله
نظرت لابتساماتها
فستمتعت بعطر الجنات
كيف تكونى أنت 
وما هو وصف لك
فكيف أصفك 
وأنت أميرة النساء
جنه تسكن بين الورود
وعطر يفوح للسماء
من تكون أنت 
وأنا كل مأنظر لغيرك
أجد جمالك يخيم عليها بلا استسناء
وعينيها تشبه عينيك
وضحكتها مرسوما مثلك
فأختل عقلي
ف نظرت لغيرها
فوجدت عطرك فى جسدها
وخطواتك تشبه خطواتها
فتجننت من عينى وهى تترقب النساء
ف نظرت لغيرها
فوجدتك مرسومة فى وجوه جميع النساء
من أنت ياملاك
حتى يشبهك كل النساء
آسف آسف حبيبتى 
فكل النساء تشبهك
أتأسف مرة أخرى
أنت جمعت جمالهم
حتى يتشكل وجهك بملامحهم
فعندما أحتضنك أجد نفسي أملك 
الأرض والسماء
كيف تكون أنت 
عندما أمتلك كل شئ بك
وأتوج ملك بجمالك
وأكون أمير بإحساسك
تمنيت الصعود للسماء
حتى أرى مايختبئ خلفها
وأتمكن من روئية الجنات
ولكن سبحت فيها
وتعديت السحاب
ولم أر شئ
فنزلت للأرض أبكي 
وأنا يائس من الحياة
كنت أتمنى روئية الجنات
ولكن نظرة لك 
فايقنت أن الجنة بك
وعطرها داخلك
وورودها تشبهك
ونعيمها فى حضنك أنت 
فرفعت يدى للسماء
لأشكر ربى على تحقيق حلمي 
وأنه لم يخذلني 
وجعلني أرى الجنةعينيك
وأدخلها بين يديك
وأحكمها بحبك انت
فسجدت لله شاكراً
باكيا خاشعاً
حتى آخر نفس داخلي
ولم أوفيه حقه
بأنه جعلنى من أهل الجنة
فى الأرض بحبها
وفى السماء بإخلاصه الى
فكيف أرى غيرك
وأنت تجمع بجمالك كل النساء
وتجمع روحى داخلك
وأنفاسى بعطرك
وتلمسينى حتى تجعلينى ملك
وتبتسمين حتى تجعلينى إهداء
فأنا مجنون بوصفي لك
وتعيسأننى لم أصف جمالك حقا
فأنت أكبر من فكري
وأجمل من أن يوصفك قلمي 
ولكن سوف أ نطق بكلمه واحدة
فأنت الحية بالنسبه للأرض
يأميرة مرسومة بحبي
ومرسوم الكون بك
تحيات شاعرالأحزان لكل نساء الأرض
بحنيتهم وجمالهم وإحساسهم المسحور بالحب والاخلاص 
لا بالأكاذيب المنتشرة فى الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: