عاممقالات

الـمـطبــــخ


هلاوس 

كتبت: علا السنجرى

مثل كل صباح

أتوجه إلى المطبخ حتى قبل أن أغسل وجهى لأعد فنجان قهوتى كى أبدء يومى مثل الجندى على جبهة مشتعلة . نبدأ بحرب الطبيخ والغسيل وترتيب أوليات البيت ، ثم الحرب الثانية فى إرتداء ما يلزم والتوجه للعمل وعند العودة منه تبدأ الحرب الثالثة . الحرب الثالثة هى حرب المساء والسهرة مع الاولاد والمذاكرة ومصروفات البيت التى لايمل هو من تذكيرى بأنى أمراة لا تقدر جهوده فى توفير سبل العيش الرغدة .

ارتشف فنجانى امام التلفاز واتجنب النظر فى المرأة التى أمامى حتى لا أرى شحوبى وانتفاخ ملامحى من أعباء المنزل ؛ المنزل الذى اعتقد أن أساسه شيد فوق أضلعى و إذا ابتعدت سينهار ، سينهار كدموعى التى تنهار على خدى حين أنظر إلى التقويم المعلق فوق الحائط ليذكرنى بأن أعوامى تمت الخمسين .
أعوامى تمت الخمسين ولم أعد أصلح كأنثى ترتدى الذهب و البراق من ملابس السهرة لأتحول إلى إمراة مدللة كما تنصح تلك السيدة التى بالتلفاز امامى . إلى تلك السيدة أخبرك أننى لم أعد أصلح الأ لغذاء عقرب يلدغ جلدى ،لكننى لن أموت ……. بل سأعود إلى المطبخ كى أنظف فنجانى لليوم التالى ….. وهكذا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: