شعر وحكاياتعام

طلة عيون


ثروت بديع

كنت بعد دموعك ياأمى

تحت جدران الشوارع 


من غيرماسأل مين غسلهم

كنت عارف

كنت بحسبهم بالعدد

دمعة دمعة

واحدة واحدة

ماتقوليش إنك ع الوجع

كنتى واخدة

وكان شقاكى بيجدد

مع الأفراح معاهدة

ف كل لحظة

كنت شايف

كنت شايف

كلاب السكك يوماتى بتنهشك

مرة رايحة ومرة راجعة

مادتنيش يا اما فرصة أسألك

فين أبويا

كنتى تردى بابتسام

كانت روحك ترفرف

فوق سرب الحمام

و تحدفيلى كف إيدك

كنت بتشعلق ف حبال وريدك

واعملهم سلالم

واطلع فوق السحاب

عشان اسألك أبويا

ميت وللا غاب

وللا انقتل

ساعتها رخيتى ايدكى

وقولتى أُقع على جدور أبوك

إعمل بطل

ووقعت يومها زى ريشة

فى بوء كلاب السكك

وشميت فيهم ريحة أبويا

وكرهت السؤال

وكرهت الجواب

وانت فضلتى فوق السحاب

بترفرفى

عايزك يا اما تعرفى

إبنك من يومها زي الحديد

إنسان جديد

لكن ساعات ياخدنى الحنين

لابويا وطله عينيه

رأيك ايه !؟

مدير قسم الأدب والشعر

علا السنجري



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: