أدم وحواءعام

تراث لا ينتهي



كتبت وفاء الشيمي
فنون التللي تحمل العديد من المعاني والرموز التي تحكي قصة من تراث مصر الشعبي … ومن اهم المراجع التي تتحدث عن هذا الفن الاصيل هو كتاب د.نوال المسيري عن فن التللي والذي نشر بواسطة الهيئة المصرية العامة للكتاب … 
ومن اهم الاماكن المنتجه للتلي هي 
قرية جزيرة شندويل بمحافظة سوهاج فهي تشتهر بانتاج فن «التلى» الذى يعد أحد الفنون المصرية لتطريز النسيج بخيوط من الذهب والفضة وتتقنه المرأة الصعيدية منذ القرن ١٨ و تورثها لفتياتها على مر الزمان، و قد برعت فتيات القرية فى غزو أسواق العالم بمنتجاتهن اليدوية من هذا الفن ..
“التيلي أو التولي
 كان جزء حيوي من طقوس الزفاف في صعيد مصر . سيدات الصعيد باستخدام إبرة صغيرة مع خيوط معدنيه مطعمه بالفضة و الذهب و علي نسيج الفركه او التل يقوموا بتشكيل و تطريز أشكال و رموز التي تمثل تراث أسلافهم و للدلالة على طقوس النماء و الزفاف و الحياه، مثل رموز موجات مياه النيل ، وأشجار القرية الريفية مثل النخيل ، و الجمال، و اشكال هندسيه مثل المثلثات و أخيرا عن الجبال و رموز لحماية العروس من الحسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: