شعر وحكاياتعام

شوق وحنين

بقلم: بشار الحريري
جلست أسامر الليل وحدي
علّ سكونه يهدئ من روعي
فتكالبت علي الهموم بلحظة
و انقلب السكون إلى إعصار
تنازعتي الأفكار
ما بين ماض تليد
و حاضر كله دمار 
ما بين ذكريات 
تعصف بالحب و الحنان
و حاضر أسود يرنو
إلى الماضي بتحنان 
و فجأة و الليل حالك
سطع نجمها أمام عيناي
فارتعش قلبي لتهدأ ثورته 
بعد أن ارتسمت صورتها
ليخلد بطمأنينة و سلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: