شعر وحكاياتعام

تائهة بلا شراع


بقلمى نجلاء فتحى عزب

كانت تراه

طمأنينة لها

كلما احتاجت له

رست على شاطئه

لبضعٍ هنيهات

لترتشف الأمان

بين أمواجه

الحانية الهادئة

إلى أن أتى

هذا اليوم .!!

غار .. ثار

صار عواصف

و أعاصير هائجة

تجتاحها من جذورها

فكانت كلما تحاول

أن تتشبث وتجد

عنده قبــول .!

لم تفلح فقد

انقطع مرساها

لتصير مركباً

تائهة بلا شراع

بلا وصول .!

ضلت طريقها

وهى تحاول

فك شفرة شاطئها

الذى أصبح الآن لها ..

مجهــــول !!

مدير قسم الأدب و الشعر

علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: