شعر وحكاياتعام

أنت أنا



كانيا داري

كأن الأرض عند خطاك تُزهر الياسمين 
وأداً للظّمأ وارتشاف العبير
جياعٌ هُم أهل المدينة 
وعطشى هي الأرض 
حين ارتحالك بعين الصمت
قولي شيئا أسدّ به أفواه الظنون
وأسكت جوع أطفال الأحلام 
قولي شيئا يسد رمق اشتياقى
القريب منك من ضحكتك حد الوتين 
منك الحياة ناشبة للشمس نورا
قريبة منى صورتك
كاشتياق الزهر للماء
يزفر وطنى هذى الريح
تشوفا لقصة بابلية النور
بوجه الليل على صفحة السماء 
فأنت حين تكونين أنا وأنا حينها أنت
مدير قسم الأدب والشعر

علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: