شعر وحكاياتعام

الليل وسواده وأنا

بقلم ليلي النصر
الليل وسواده وأنا 
وحيدون دون حارس

ننتظر عبور الفجر

لنمتطي احدى صفحاته

ونعبر المستحيل

لاعانق من هم في القلب

ساكنين ..

لكن وجدت انني.لا.استطع

المثول امام عيني المستحيل

فترجلت ثانية .

لامتطي.احدى موجات الشوق

لتصلني بمن اريد …

واذا بالشوق بارد ..

رغم وجود حرارة الشمس

المحرقه …

الا اني لم اجد ما قد يوصلني

للنهايه الا.اذا تجاوزت

حدود المستحيل .

الى تلك الغيمه ارسلت رساله

ان تمنحني بعضا من قليل

الصبر.

حتى اصل وظلي على رصيف

الذكريات ..وتحقيق الاماني..


مدير قسم الأدب والشعر

علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: