عاممقالات

ابن صانع الحصير الذي رتل القرآن فى البيت الأبيض



ابن صانع الحصير الذي رتل القرآن فى البيت الأبيض …

كتب خطاب معوض خطاب 

فضيلة الشيخ محمود خليل الحصري …

أعلم و أشهر قراء القرآن الكريم الذي ولد من 100 عام …
الشيخ محمود خليل الحصري المولود في 17 سبتمبر 1917م هو أحد أعلام قراءة القرآن في مصر و العالم خلال القرن العشرين حيث يعد أفضل من جود القرآن و رتله و هو الملقب بالشيخ الأول و هو أول مقرئ للقرآن الكريم في العالم الذي فتحت له أبواب البيت الأبيض الأمريكي في أواخر السبعينيات ليقرأ فيه القرآن حيث التقى يومها الرئيس الأمريكي جيمي كارتر كما كان أول مقرئ في العالم يقرأ القرآن داخل مبنى الكونجرس الأمريكي و قرأ القرآن مرتلا داخل مبنى الأمم المتحدة في نيو يورك كأول من فعل ذلك و حين جاء موعد أذان الظهر يومها رفع الأذان داخل مبنى الأمم المتحدة حيث كان أول من يفعل ذلك في التاريخ كما تمت دعوته لترتيل القرآن بقاعة استقبال الملوك و الرؤساء الكبرى في لندن بالمملكة المتحدة .
المقرئ الأول لقب لازم الشيخ محمود خليل الحصري ليس لما سبق بل أطلق عليه هذا اللقب قبلها بكثير حيث تقدم الشيخ محمود السيد خليل (الملقب بالحصري لأن والده السيد خليل كان يعمل بصناعة الحصير من القش) للإختبار بالإذاعة المصرية و اجتاز الإختبار وقتها بتفوق و جاء كأول الناجحين سنة 1944م و كان الشيخ الحصري هو أول من سجل المصحف للإذاعة المصرية كاملا برواية حفص عن عاصم كما كان أول من سجله برواية ورش عن نافع ثم برواية قالون عن نافع ثم الدوري عن أبي عمرو كما سجل أيضا المصحف المعلم
الشيخ الحصري هو أول من دعا لإنشاء نقابة لقراء القرآن الكريم و لقب بالقارئ العالم حيث كان أول قارئ للقرآن يدرس مختلف علوم القرآن حيث كان مهتما بالعلم كما اهتم بالتلاوة و له العديد من الكتب التى ألفها في مختلف فروع علوم القرآن و بلغ عددها 12 كتابا . 
عين لقراءة السورة بالمسجد الأحمدي بطنطا ثم المسجد الحسيني بالقاهرة و عين مفتشا للمقارئ المصرية ثم وكيلا لها ثم شيخا لعموم المقارئ المصرية سنة 1960م و تم إختياره مراجعا و مصححا للمصاحف بالأزهر الشريف ثم اختير خبيرا فنيا لعلوم القرآن و السنة سنة 1967م بمجمع البحوث الإسلامية كما تم إنتخابه رئيسا لإتحاد قراء العالم سنة 1967م .
نال الشيخ محمود خليل الحصري وسام العلوم و الفنون من الطبقة الأولى في عيد العلم كما نال جائزة الدولة التقديرية و شيد مسجدا و معهدا دينيا و مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم بمسقط رأسه قرية شبرا النملة و أوصى بتخصيص ثلث ثروته لخدمة القرآن الكريم و حفاظه و الإنفاق في جميع وجوه البر .
توفي الشيخ محمود خليل الحصري مساء يوم الإثنين 24 نوفمبر 1980م بعد أن صلى صلاة العشاء و كانت وفاته بعد عودته من زيارة المملكة العربية السعودية و أدائه فريضة الحج رحمه الله تعالى .

المصادر :

جريدة الإتحاد الإماراتية 22 أبريل 2016م .

جريدة المصري اليوم 24 نوفمبر 2016م .

جريدة روز اليوسف 17 يوليو 2014م .

كتاب ألحان السماء (محمود السعدني) .

مجلة الهلال إصدار يوليو 2014م .

جريدة الأهرام العدد 47296 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: