عاممقالات

البطل محمد الحسيني تحدى الإعاقة و حاول عبور المانش .


البطل محمد الحسيني …
كتب / خطاب معوض خطاب
تحدى الإعاقة و حاول عبور المانش …
السباح محمد الحسيني لاعب نادي الزهور و بطل الأولمبياد الخاص و بطل مصر و العالم في السباحة يعد أول سباح في العالم يحاول عبور بحر المانش من ذوي (متلازمة داون التي نطلق عليها هنا في مصر ذوي الإعاقة الذهنية) و إن سبقه من قبل 13 بطلا من الأبطال متحدي الإعاقة ذوي الإحتياجات الخاصة كما يطلق عليهم .
في أيام العيد و بينما انشغل معظمنا بالاحتفال و انشغل البعض بالبحث عن قطعة من اللحم يطعم بها أولاده و بينما انشغل البعض من الشباب بكيفية قضائهم أيام العيد و إشباع رغباتهم كان البطل محمد الحسيني صاحب ال17 عاما متواجدا في إنجلترا باحثا عن المجد و تحقيق حلمه الذي سعى إليه و استعد له من أشهر طويلة و هو محاولة عبور بحر المانش الذي يتعدى طوله 36 كم من الجانب الإنجليزي للجانب الفرنسي و بالفعل نزل السباح البكل محمد الحسيني إلى مياه بحر المانش يصاحبه مدربه كابتن خالد شلبي و بعض مرافقيه في لنش و بدأ صراعه مع مياه البحر الذي استعصى عبوره على كثير من الأصحاء .
اجتاز البطل محمد الحسيني مسافة 16 كم سباحة في بحر المانش في 7 ساعات لم يخش برودة المياه و لم يخش التعب و الإرهاق محاولا قهر المستحيل و دخول موسوعة ريكورد للأرقام القياسية إلا أنه بعد هذه المسافة كان قد دخل منطقة تيارات معاكسة تطلبت منه جهدا مضاعفا ليصارع هذه التيارات التي كانت تدفعه للخلف كلما تقدم خطوة للأمام ، لم يستسلم البطل محمد الحسيني لهذه التيارات المعاكسة بل ظل يصارعها حتى يحقق هدفه الذي جاء من أجله إلا أن مدربه كابتن خالد شلبي اضطر إلى سحبه من الماء خشية عليه خاصة بعد أن أصيب البطل محمد الحسيني بشد عضلي في يده و قدمه .
البطل محمد الحسيني الذي تحدى إعاقته و حاول عبور بحر المانش في ظروف جوية صعبة عنوان حقيقي للإصرار و التحدي و لم يكن البطل محمد الحسيني هو فقط صاحب البطولة بل هناك جنديان مجهولان يقفان خلفه يدعماه بكل قوة و يدفعاه دائما للنجاح و التفوق حتى كاد أن يصبح أسطورة .
المهندس الحسيني تاج الدين و زوجته البطلان المجهولان وراء بطولة البطل محمد الحسيني ، حينما رزقا به لم يحزنا و لم يتخليا عنه لأنه (كما نقول) معاق ذهنيا ، لم يقولا إنه (بركة في البيت) ، لم يدخلاه المدرسة الفكرية مثل من هم في حالته بل حاولا علاجه طبيعيا و أدخلاه مدرسة للتخاطب ثم أدخلاه مدرسة لغات (International) و بالفعل تفوق دراسيا و حصل على 90% في الشهادة الإعدادية و لتفوقه الدراسي و الرياضي نال دعم الجامعة الأمريكية بدولة الإمارات العربية التي أعلنت رعايتها له رياضيا و قررت إهداءه منحة دراسية بعد تخرجه في الثانوية العامة .
تفوق البطل محمد الحسيني رياضيا رغم التجاهل الرسمي المعتاد طوال فترة تدريبه الطويل حيث بدأ الإهتمام به الآن فقط بعد محاولته عبور المانش رغم تفوقه الرياضي منذ فترة ط يلة حيث مارس السباحة منذ السادسة من عمره و تفوق في الأولمبياد الخاص و بطولة العالم التي حصل فيها على العديد من الميداليات .
البطل السباح العالمي محمد الحسيني الذي تحدى الإعاقة و البطلان المجهولان (والده و والدته) الذين يدفعاه للأمام دوما أقول لهم جميعا : تحياتي و تقديري و إحترامي لكم جميعا فقد تعلمت منكم الكثير و الكثير .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: