شعر وحكاياتعام

أيها الزمان


بقلم :صائغ القوافي الشاعر

فهد بن عبدالله الصويغ

الا أيها الزمان قد بلغ المجرمون المدى

وأحرقوا بدماء باردة جل الأفئدة

فلا حساب لمن قام يومآ و إعتدى

فقد أضحى الظلم سائد له متسيدا

جند من الظلم ينكره كل متعبد

يشيح بوجه العدالة بارودة مسددة

بفتوى جاهل أضحى البريئ ممددا

ونار الظلم تحرق قلوب مجهدة

هذا زمان اضحى للنفاق موردا

و أضحى الحر بك عبدآ مستعبدة

إلا ليت شعري يفيض بنار أناته

فقد كسونا بالعار من عرابيد العربدة

ألا يا أمة السلام متى يومآ تنتخي

وتعيدي أمجاد ذاك العظيم المهتدا

قد ترك لك رسالة بها كل ما تبتغي

فلم الخنوع و لما أنت دومآ مترددة

ما الحر إلا من ترك جهالة الردى

وقام للحرية قاطع بسيفه الأوردة

عودي يا أمة الكبرياء ليوم قد غدى

فما عاد الفؤاد يحتمل هذا السرمدا

كفاك نواح و كفاك صمت الخانع

فما خلقنا إلا لنكون للعدل مشهدا

نحن جند الرحمن و للعروبة تاجها

فلما الهوان و ترك كلب مستأسدا

هلموا إخوة العروبه فقد أن أوانكم

لتنضموا لجيش العدالة جيش مجندا

كفاكم ذل قد سكن في وجدانكم

فهيا لنعود كما كنا نملك المجد باليدا
رئيس قسم الأدب والشعر علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: