أخبار وفنعام

دراما 2017 على cbc .. عام لمعان الشباب




سامح عبده

عرضت قنوات سي بي سي cbc، خلال عام 2017، العديد من المسلسلات الناجحة والتي لاقت إعجابات وشعبية كبيرة بين الجماهير المصرية والعربية، وذلك سواء داخل الموسم الرمضاني أو خارجه، وكان من الملفت للنظر في هذه الأعمال، هي احتضانها للعديد من الفنانين الشبان، الذين استغلوا الفرصة وتركوا بصمة واضحة في الدراما المصرية.

نسترجع ونستعرض معكم خلال هذا التقارير، أبرز الوجوه الشابة التي زينت المسلسلات التي عرضت عبر شاشتي سي بي سي cbc، وسي بي سي دراما cbc drama.
تجمع شبابي في “لا تطفئ الشمس”
شهد مسلسل “لا تطفئ الشمس”، الذي عرض في المارثون الدرامي الرمضاني الماضي، وجود عدد كبير من الوجوه الشابة.

ودارت أحداث المسلسل في إطار اجتماعي بحت، داخل منزل “إقبال” التي لعبت دورها النجمة ميرفت أمين، وهي أم تبدي اهتمامها بالجميع، وتحاول الحفاظ على روابط أسرتها بكل ما أوتيت من قوة، ولكنها تقع في الكثير من المشاكل، بسبب أولادها، الذين فضلوا إنهاء علاقاتهم الزوجية.

“لا تطفئ الشمس”، من بطولة ميرفت أمين، محمد ممدوح، ريهام عبدالغفور، فتحي عبدالوهاب، أمينة خليل، أسماء جلال، ومن إخراج محمد شاكر خضر، ورؤية وسيناريو وحوار تامر حبيب.

وبالإضافة للنجوم أصحاب الخبرة كان هناك مجموعة مميزة من الشباب هم:

جميلة عوض
تعتبر من الفنانات اللاتي لفتن الأنظار بقوة، من خلال شخصية “آية”، الفتاة الرومانسية المستهترة، التي تعلقت بأستاذها “هشام” في معهد الموسيقى وهو الفنان فتحي عبدالوهاب، وقررت الارتباط به عاطفيا .

وقالت الفنانة الشابة جميلة عوض، في تصريح سابق لموقع قنوات سي بي سي cbc، إن أهم ما جذبها للمشاركة في هذا المسلسل إنه عن قصة إحسان عبد القدوس، وكاتب السيناريو تامر حبيب، وإخراج محمد شاكر خضير.
وأضافت عوض أنها سعيدة بأداء دور من قصة الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس على الطراز الحديث.

أحمد مالك
يعتبر من الوجوه الشابة المتميزة التي حققت نجاحات كبيرة في فترة وجيزة، واستطاع بحضوره المميز خلال أحداث المسلسل، بشخصية “آدم”، أن يزداد بريقا ولمعانا .
“آدم”، هو شاب رفض الانصياع لنصائح أسرته، التي كانت تنتمي لطبقة عالية، وقرر الارتباط بفتاة أقل منه في المستوى الاجتماعي، ضاربا بالعادات والتقاليد عرض الحائط.

وفي حديث سابق له مع برنامج “هنا العاصمة”، عبر شاشة سي بي سي cbc، قال إن دوره في المسلسل يشبه كثيرا شخصيته الحقيقية.

وتابع مالك أن تامر حبيب مؤلف المسلسل، كتب جميع الأدوار باحترافية كبيرة وبرع في تقديم الفنانين.

مي الغيطي
تقول مي الغيطي أو “حبيبة” كما كان اسمها في المسلسل، خلال حديثها لموقع قنوات سي بي سي cbc، إن تامر حبيب كاتب السيناريو هو من عرض الدور عليها، متابعة: “مكانش عندي اختيار تاني فوافقت على الدور لأنه صاحب فضل كبير عليا هو والمخرج محمد شاكر خضر”.

ولفتت إلى أنها جلست عقب ذلك مع الكاتب والسينارست تامر حبيب، وبدأ يشرح لها قصة المسلسل بعد أن وضع إضافات لها حتى تختلف عن الرواية المأخوذة من قصة الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس.

محمد الشرنوبي
قدم الشرنوبي، شخصية شاب يدعى “شادي” الذي قرر أن يغادر البلاد، من أجل تحقيق أهدافه في مجال الموسيقى التي أحبها.

وخلال لقائه في برنامج “صاحبة السعادة” مع الفنانة والإعلامية إسعاد يونس، على شاشة سي بي سي cbc، قال إن الشخصية التي يلعبها في المسلسل لا توجد في الرواية الأصلية، والتي كانت أحداثها تتلخص في فيلم سينمائي يحمل نفس اسم المسلسل الحالي.

مريم الخشت
ساعدتها ملامحها الجذابة وأنوثتها الطاغية في خطف أنظار الجماهير منذ ظهورها الأول على الشاشة، رغم عدم شهرتها إلا أنها حظيت باهتمام بالغ واستحوذت على قلوب الجماهير، من خلال تمثيلها لدور “شهيرة سليم” في المسلسل، وهي فتاة خططت جيدا لحياتها وأهدافها في المستقبل.

وخلال أحداث المسلسل تقع في حب شاب جسد دوره الفنان محمد ممدوح، وهو شاب متردد ولا يعرف ماذا يريد في حياته، وذلك على عكس شخصيتها تماما، ولكنها تستطيع في النهاية أن تساعده وتقدم له يد العون لتغير حياته، وتجلعه يرى الدنيا بزاوية أخرى.

وفي تصريح خاص لموقع قنوات سي بي سي cbc، قالت مريم الخشت، إن ثقتها في تاريخ المخرج محمد شاكر خضير، والكاتب تامر حبيب، كانا سببين رئيسين لخوضها تجربة التمثيل في المسلسل.

وتابعت: “كان عندي ثقة كبيرة في شاكر لأن تاريخه يتحدث عن نفسه، وازدادت ثقتي بعدما شاهدت المشاهد والبرومو، وكنت سعيدة وفخورة للغاية بوجود عمل متميز على ساحة الدراما مثل لا تطفئ الشمس، حتى لو لم أكن من المشاركين فيه، أما كوني جزءا منه فهذا إحساس لا يوصف”.

وأكملت: “أما وقوفي أمام الفنان محمد ممدوح فلا يمكن الحديث عنه بسهولة لأنه حالة لا توصف، فخورة بأني أول مرة أقف قدام كاميرا وأول مرة أمثل وقفت أمام كل هؤلاء العظماء”.

تجمع آخر في “حلاوة الدنيا”

وفي مسلسل “حلاوة الدنيا”، نجحت الفناناتان ياسمين غيث، وسلمي أبو ضيف، من كتابة شهادة ميلادهما الفنية، بعد نجاحهما في تأدية أدوارهما بإتقان.

وقدمت ياسمين دور “هبة”، وهي فتاة واجهت بقوة مرض “السرطان” الذي أصيبت به، وكشفت من خلال تصريح خاص لموقع سي بي سي cbc، أنها بالفعل كانت مصابة بمرض السرطان في الحقيقة، ولكنها تغلبت عليه، مشيرة إلى أن قيامها بكتابة لمحات من حياتها الشخصية على حسابها الخاص على “فيسبوك”، وخاصة تلك التي تتعلق بفترة مرضها، هو ما لفت نظر المنتج محمد مشيش وعرض عليها المشاركة في المسلسل كنموذج لحالة حقيقية حدثت في الواقع.

بينما قدمت سلمى أبو ضيف شخصية “علياء”، وهي فتاة عاشت قصة حب مع “حسن” الفنان أحمد حاتم، ولكن كللت بالفشل.

وتدور أحداث المسلسل حول “أمينة”، الفنانة هند صبري، التي تكتشف قرب موعد زواجها أنها مريضة بالسرطان، ليتغير في تلك اللحظة كل ما كانت ترتب له، ولتبدأ في إعادة النظر في علاقتها بمن حولها، خاصة بعد أن تخلى عنها خطيبها لمعرفته بمرضها.

“حلاوة الدنيا”، بطولة ظافر العابدين، هند صبري، حنان مطاوع، وأنوشكا، ورجاء الجداوي، ومصطفى فهمي، وهاني عادل، وأشرف على كتابته السيناريست تامر حبيب، وسماء عبد الخالق، وإنجي القاسم، وأخرجه حسين المنباوي.

أحدث الوجوه .. في “سابع جار”
رغم الظهور الأول لبعضهم على الشاشة، إلا أنهم أصبحوا نجوما، سواء على منصات مواقع التواصل الاجتماعي أو حديث الجمهور المهتم بمتابعة الأعمال الدرامية، حيث جمع مسلسل “سابع جار”، الذي يعرض حاليا حصريا على شاشتي سي بي سي cbc، وسي بي سي دراما cbc drama، عددا من الوجوه الشابة الصاعدة.

ومن هؤلاء فدوى عابد، التي تقدم دور “دعاء” الفتاة الملتزمة دينيا.

وعن كيفية الاستعداد لشخصية “دعاء”.. أوضحت النجمة الشابة، في حديثها مع برنامج “هذا الصباح” على شاشة إكسترا نيوز، أنها اتبعت عدة خطوات حتى تؤدي هذه الشخصية بنجاح، منها الرجوع لبعض الأمور التي تتعلق بالشريعة الإسلامية والتدريب عليها، إلى جانب قراءة القرآن الكريم والأحاديث النبوية حتى تتعود على نطقها بصورة سليمة، إضافة إلى جلبها لملابس تناسب شخصية “دعاء” الملتزمة.

ظهور آخر ومميز للفنانة سارة عبد الرحمن، التي جسدت دور “هبة”، فهي خليط من التمرد بقالب ساخر، وكان ذلك جليا في علاقتها مع أختها، التي تختلف معها في التفكير، فنجدها دائما ما تخالفها في الرأي في كافة الموضوعات التي تطرحها.

وقالت الممثلة الصاعدة سارة عبد الرحمن، خلال لقائها في حلقة سابقة من برنامج “معكم منى الشاذلي”، إنها لم تتوقع نجاح مسلسل “سابع جار”، خصوصا أنه ثاني تجربة لها بعد مشاركتها في فيلم “ألف مبروك” منذ سنوات، مضيفة أنها كانت في صراع منذ بداياتها الفنية بين الاستمرار أو لا، خاصة أنها درست الصحافة بجوار المسرح، مؤكدة أن دورها في سابع جار كان مميزا وتجربة جديدة لها.

وفي “سابع جار” أبهر الجمهور التغير الذي طرأ على شخصية “هالة” وهي الفنانة الشابة رحمة حسن، والتي تحولت من فتاة منغلقة على نفسها ترفض تدخل أي شخص في حياتها، خوفا من انفضاح شخصية والدها النصاب الذي سبب لها عقدة نفسية، إلى فتاة جديدة تبحث عن مخرج ترى من خلاله ضوء الشمس.

بينما لفت أيضا الطفل الصغير أحمد داش، الأنظار له، في شخصية “عبد الرحمن” التي قدمها، وهو فتى تنصب كل اهتمامته على هوايته الخاصة، ويحاول الابتعاد عن المشاكل التي تحدث بين أفراد أسرته.

وقال “داش”، في حلقة سابقة من برنامج “معكم منى الشاذلي”، على شاشة سي بي سيcbc، إنه كان على يقين بنجاح هذا المسلسل، بسبب الكتابة الجيدة، لافتا إلى أن من كتبه عاش هذه الأحداث، كما أن الإنتاج جيد.

وعن رأي والدته في عمله بالتمثيل، قال داش إن والدته توافق على عمله بالفن، لكنها لا تريد أن يأخذ التمثيل من وقته، خاصة أنه في الثانوية العامة.

وتدور أحداث المسلسل بشكل أساسي داخل إحدى البنايات السكنية، ويرصد قصصا لسكانها، وما تحمله حياتهم من أسرار ومشاكل خلف الأبواب المغلقة، وهو من بطولة دلال عبدالعزيز، شيرين، أسامة عباس، هاني عادل، نيقولا معوض، هيدي كرم، محمود البزاوي، صفاء جلال، محمد علاء، سارة عبد الرحمن، فدوى عابد، الطفل أحمد داش، رحمة حسن، نسرين طلعت، دعاء حجازي، ومن تأليف هبة يسري، التي تشارك في الإخراج مع أيتن أمين ونادين خان.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: