أدم وحواءعام

قصة ملهاش كاتب لكن ليها مبدع

بقلم الخالة وداد
قصص كتير في حياتنا أولادي الحلوين احنا بنسطرها وبنكتبها بإرادتنا وأهمهم قصة حياتنا احنا الي بنمثلها وبنكتبها وبنلون صورها وصفحاتها..احنا الي بنحدد معالمها وازاي هتكون وبنكمل تفاصيلها ونواقصها.احنا الي بنبدع وممكن بارضو نقتل ابداعنا..واحنا بارضو الي بنتمم فيها كل شئ.لكن في عالم أكبر مننا حياة بأكملها متكتبتش بالمعني الحرفي ولو أن تم كتابتها علنا .. لكن تصويرها وابداعها أقوي من كتابتها.قصة فيها عبر وفيها قصص لكل واحد فينا.قولوا كده مثلا زي الرواية ماسكة من يوم الخليقة لحد يوم الحساب.
دنيا تانية أبدعها المبدع الوهاب ومن ابداعه جعل لكل المعاني الانسانية والمشاعر الوجدانية وجود وكيان .أبدع عشان نحب ونرتقي ونسعد بوجوده في ابداعه ونسعد كل الي حوالينا ..عشان نقدر نكمل القصة بتفاصيل صغيرة بس هتكمل أجمل صورة في الوجود..
أوعي تفتكر انه كتب قصة للعذاب أو ملهاش لزوم دي ليها ميت لازمة ولازمة تطلعك من ظلم وعتمه اليأس والاحباط لانفراجة النهار والأمل البسام
افرح ياولدي وعيشها بكل حب وسعادة .وحتي لو سعادتك مش مكتملة فمفيش في دنيا دايم غير الي أبدعها وصنعها وعشان تعيش سعيد دور علي نفسك وافهمها وساعدها تفهمك وتوصلك لبر الأمان.أبدع عشان انت مبدع مش عشان الناس تتكلم عن ابداعك.ابتكر عشان انت مبتكر مش عشان الناس تصقفلك.واسعد علشانك تستحق السعادة مش عشان تجاري القوم ياولدي☺

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: