شعر وحكاياتعام

ومازال الحنين



بقلم كانيا دارى
عيناك حنين واشتياق

برق ورعد

عيناك

راحة …واحتراق

أضاعت حروفى فى متاهة صمتك

عذبنى الحنين بكل اللحظات

وأنا معلقة على دفء روحك

وكل سؤال يئن بحزن

ويشهق الجواب من ربما

ربما يعود

ربما جَبُن

ربما يزورنى ذات حلم

ومازال الحنين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: