شعر وحكاياتعام

ندى عمري …




شعر: مصطفى الحاج حسين .

في لغتي أسمُكِ أوَّلُ الكلمات


وما أنتِ كلمةٌ أو نجمةٌ

أسمُكِ في روحي آيات

موجودٌ في دمي منذُ خُلِقتُ

وإلى آخرِ اللَّحظات

لا أعرفُ إلَّا أنتِ

ولا أهوى سوى عينيكِ

مهما عشتُ وطالَت بي الحياة

سأبقى أحبُّكِ وأعشقُ طيبَكِ

وأقبٌِل ذكراكِ بعدَ الممات

حبيبتي أنتِ غَصبَ غربتي

فاتنتي ومهجةُ أحلامي

مهما توسّعت وامتدَّت بيننا المسافات

لَم أجد غيرَكِ لأعشقَها

لا بديلَ عنكِ

بينَكِ وبينَ قلبي ذكريات

سأظلُّ أناديكِ وأكتبُ عنكِ

أغنّي أشواقي دمعاً وآهات

أنتِ للضَّائعِ منارةٌ

وللمتيَّمِ اليائسِ الحائرِ صلاة

أحكي عنكِ للضَّوءِ إن أظلمَ

وللبحرِ لو تيبَّسَ موجُهُ

وللّيلِ لو ضاقَت عليهِ السَّاعات

جلُّ وقتي وكلُّ نبضي

ومعظمُ صمتي وسائرُ بَوحي

عَن موعدٍ من صوبِكِ آت

هيهاتَ أنسى وجهَكِ

قريباً ألقاكِ وأغمرُكِ بالقبلات

حلبٌ أنتِ

مدينةُ السّحرِ والأمنيات

أسمِعي روحي صوتَكِ

عطشَ قلبي أحييهِ بالأغنيات

أنتِ ندى عمري وأوجاعي

مهما حالَت بينَنا السّنوات *

مصطفى الحاج حسين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: