شعر وحكاياتعام

كيف ترتدي الأمنيات ثوب اليأس ؟!



       بقلم
        إيمان علي عبد الهادي
      اللوحة للفنان
          عماد أبو أشتية
         ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
كيف ترتدي الأمنيات ثوب اليأس ؟! 
وما زالت تحوطك سواعد الشهداء 
تمتد جذورها راسخة .. 
تتشابك .. 
تصنع درعا …
من قلوب الأنقياء 
كيف ترتدي الأمنيات ثوب اليأس ؟!
ومازال البرتقال يزهر بقلب يافا ..
وعلى ضفافك الخضراء  
و الحمام الأبيض …
ما زال يملك أجنحة
 يحلق صادحا 
عربية يا أرض الأنبياء 
كيف ترتدي الأمنيات ثوب اليأس؟ !
وما زال نبض يخفق بفؤادي 
يعانق الزيتون وهواك 
وشواهد الشرفاء 
دعيهم يطلقون الزيف بالشوارع هائما 
كالجمر نحن تحت الرماد
ما كنا يوما ضعفاء 
يا نهرا من الحب يسري بالوريد … 
وبالحنايا …
وبعين أم ولدت للفداء 
عربية أنت مهما ضللوا
يشهد التاريخ .. 
و سيرة الهادي سيد الأنبياء


مدير قسم الادب و الشعر
علا السنجري
…………… ….. …… 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: