أخبار وفنعام

مسؤول في الجامعة العربية يكشف كواليس مطالبة لبنان بمواجهة إسرائيل



 سامح عبده 
قال السفير حسام زكي، الأمين العام المساعد للجامعة العربية، إن نقاش وزراء خارجية العرب بشأن نقل السفارة الأمريكية بإسرائيل إلى القدس كان مثمرا، ونتج عنه قرارات من المقرر تنفيذها

وأضاف زكي، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، مقدمة برنامج “هنا العاصمة”، الذي يعرض على قناة “سي بي سي cbc”، أن النقاش الذي جرى بالأمس، شهد ظهور وجهة نظر قوية من وزير خارجية العراق، وهي وجوب الخروج بقرارات أقوى وترقى لمستوى الحدث، وأن يتم رفع السقف أعلى من ذلك. وأوضح أن الاجتماع خرجت فيه وجهة نظر أخرى، وهي أن تكون القرارات أكثر دبلوماسية، وأن “ننتظر”، لأن الأمر يحتاج لفترة زمنية، وربما يصل إلى انعقاد قمة عربية، وهو ما حدث في القرار النهائي، بحسب قوله. وأشار الأمين العام المساعد للجامعة العربية إلى أن أي دولة من حقها أن تتحفظ، ووفد الدولة يصيغ التحفظ، وهو ما حدث مع العراق، الذى قال إن الإجراءات يجب أن تكون أكثر قوة من ذلك. وذكر زكي أن الوضع اللبناني يختلف عن أي دولة أخرى، بسبب ما يشهده لبنان من أحداث متوترة، ورغبة جامحة من بعض صناع القرار هناك في مواجهة إسرائيل، وتعلية السقف بشكل كبير، خصوصا فيما يتعلق بالملف الإسرائيلي، على حد قوله. “لبنان لم يقترح قرارات معينة، والعراق اقترح أفكار عديدة، وتعرض بعضها للتصويت، ولكنها لم تلق ترحيبا من باقي الدول”، يقول السفير حسام زكي. وأكد أن معركة الحفاظ على القدس دبلوماسية، وستطول ولن تُحسم بشكل نهائي في الفترة الحالية، وأنه كمواطن عربي ينظر إلى قرارات اجتماع وزراء خارجية العرب ويعتريه غضب كبير، ورغبة في قول الكثير، لكنه كسياسي ودبلوماسي، لن يستطيع أن يتكلم، لأنه تعود أن يفكر بالعقل وليس بالعاطفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: