أدم وحواءعام

لمسه صداقه ووفاء.




كتبت : امل شحاته
من منا يستطيع ان ينسى لاعب waterpolo مصطفى عصام الذى وافته المنيه هذا العام اثناء التدريب فى نادى هليوبوليس …الطالب بكليه طب الفم والاسنان ..فى لمسه وفاء رائعه من زملائه فى الفريق وبعد فوزهم وحصولهم على الكاس فوجئت والدته د.نفيين نصير عند زيارتها لقبر ابنها بهذا المنظر الذى تقف الكلمات عاجزه عن وصفه ….فبعد حصولهم على الكاس وهم فى نشوة الفوز والفرحه بالكاس رفعوا تى شيرت مصطفى عصام كانه يقف بينهم بل ذهبوا لزيارته فى قبره ليشاركهم اللحظه وتركوا الكاس على قبره ….وفى لمسه وفاء اخرى من النادى تم اطلاق اسمه على حمام السباحه الجديد فى التجمع..تخليدا لهذا البطل..رحم الله كل من غادر فى 2017 ورزق اهله واحبائه الصبر على الفراق..فالموت ابدا لم يكن النهايه…..فكم اموات احياء فى قلوبنا …وكم من احياء موتى فى القلوب.
رئيس قسم هو وهي : داليا طه


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: