شعر وحكاياتعام

جاء الغد ولم يأتي



بقلم : اسيا بدر
وجاء الغد ولم ألقاك 
زاد خوفي بجفاك 
زالت مني خفقات الارتقاب
فهل يأتي
أنا بألمي اهذي 
أردت من الوصل لحظة
قبل أن يفنى العمر
استنفذت الصبر 
لحظةً
أو أقل هي كل ما أردت
زادا للعمر 
الحب ما معناه
لماذا نقع في العشق أسرى
بلا فداء ولا حل رقاب 
هل يوماً انظر لعيناك
أعترف بين يديك 
بأنك الحبيب للقلب
حبيباً
ولستَ أقل
أردت الحفاظ عليك
فضاعت النفس
فأستسلمت لليأس 
أعلم أنك لست لي
لكنني شئت أم أبيت لك 
اتمسك بالمحبة 
كما لم أتمسك يوماً بأي شيء
عشقك جريرتي 
لذا أساعدك على الهجر
أعلِم أنني بأبتعادك مِت
كلما نآءت خطانا 
رحل مني جزء
حملت اليأس بديلاً للأمل والفرح
فماذا أردت 
إقترابي مستحيل
إحتراقي هو البديل 
بعيداً أنت لأتمسك بك
تقطعت أوصالي
نزفت أنت
فأنت الوريد والدمَ والنبض 
صبري عِيل
وأنا أنتظر اللقاء
أخلفت موعدي والوعد 
سأبتعد قبل البعد 
لكن ابتعادي رد فعل
ايحق على القول
بيدي لا بيد عمرو
بيديك شربت سُم الهجر 
بلا حياة أحيا 
وبلا موت اتجرعه
ولا كأس نسيان اقرعه بكأس 
أنا أقف بين الحياة والموت
فجاء الليل للمنام يذبحه 
وجاء الغدِ بلا لقاء أُناظره
كأن بيننا الأرض طولاً وعرض
طريقً طويلاً لاقطعه
وعلى كتفي همٱ أحتمله
هل بعد العناء لقاء
وهذا الطريق الذي فيه أسير وحدي 
هل أجدك في آخره
يا ويل الفؤاد من غدِ
ليته لا يأتي
رئيس قسم هو وهي : داليا طه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: