عاممقالات

جرائم التليفون

 

كتب احمد عباس (ابن النيل)
من الجرائم المستحدثه التي يعاقب عليها القانون ويرتكبها الناس ولايدرون ان النت والفيس بوك والتوتيتر وكل مواقع التواصل الاجتماعي مكان عام وليس مكان. خاص ،ويعتبر مكانا عام وذلك لانه يدخله الجميع بدون تمييز …
ولكنه مكان عام غير مرئى وغير ملموس وفقا لتعريف المكان العام في قانون العقوبات الذي يشترط فيه العموميه اي للجميع بل هو مكان عام بالتخصيص لرواد هذه الاماكن او المواقع والدخول والخروج فيها بدون اذن وتري جميع الاعمال فيها لرواد هذه المواقع وبطبيعه عملى،كمحامى تعرض،على الامراض الاجتماعيه لحلها وعلاجها وكيفيه القضاء عليها ،
اعرض لكم من واقع الحياه جريمه يظن صاحبها انه لا يراه احد ولكن الملاييبن تراه بدون تمييز فتتحقق العلانيه في جرائم السب والقذف،وجرائم النشر والفعل الفاضح العلنى والتحريض علي ممارسه،. الفجور .
ودائما نحرص علي السريه. فنذكر الواقعه لاتخاذها من مظاهر سلوك غير طبيعي للشخص المعتاد .
فنجد بسبب الجهل الاسري وعدم موافقه،الاهل على زواج ابنتهم من زميلها في الجامعه بسبب،ظروفه وعدم مقدرته علي الزواج .
ووراء هوس العنوسه وقطار الزواج ، وتزويج البنت دون رغبتها ونسى الاهل ان ابنتهم تحب زميلها في المدرج .
وتضطر الابنه بالموافقه على الزواج خوفا من شك في سلوكها .
وتدور الايام وهى عروسه جديده وتتحدث مع حبيبها وتقابله سرا وتمارس الحب معه في بيت الزوجيه والتليفون المحمول والانترنت قد انتهك الحياه الخاصه والحياه العائليه وغل يد الرقابه الاسريه والاجتماعيه علي الابناء واصبح الابناءمنغلقيين على انفسهم فريسه الوهم والضلال المعروض على النت يفتقدون القدوه والتوجيه والارشاد واصبح يمثل اكبر خطرا علي الحياه الاجتماعيه والاسريه الاسلاميه فكل شئ مباح وغير ممنوع دون رقابه .
نرجع لقضيتنا يصور الشيطان للعشيق ان يصور علاقتهما المحرمه بكاميره التليفون المحمول بغرض فضحها والضغط على زوجها لتخلو لهما الحياه ويطلقها وتعود له حبيبته .
ويشاء القدر فضخ امرهما وتحدث خلافات وطلاق والضحيه الزوج البرئ. والمتهم الرئيسى والمحرض والمسهل والشريك في الجريمه هو التليفون المحمول والانترنت
من الجانى من المسئول. الاسره المتفككه الاولاد الضائعيين لغياب القدوه والتوجيه ام غياب التوجيه الدينى ام الجهل الاسري،الاجتماعى .
يجب ان نتنبه للامراض الاجتماعيه الجديده التي تصيب المجتمع وان نوجد حل لها قبل ان تستشري الامور ونربى ابنائنا ونوجههم ونساعدهم ولا نقف فى طريقهم وندعوهم بالحكمه والموعظه الحسنه وان ننبهم للشيطان الذي بيدهم والذي يحاول ان يجرهم للخطاءوان نتعامل مع التكنولوجيا بما يفيدنا لا بما يضرنا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: