شعر وحكاياتعام

كهف الذنوب

بقلم الكاتبه السوريه : خلود الحمد 
رهبة تخيم في سكون الهواء في إحمرار الشفق في غياب النور يعلن الليل انبعاثه 
يسكن القلب أو يئن,, ينام الجفن أو يذرف دموعا ربما شوقا لغائب لمعت ذكراه مع عتمة هذا الليل الغاشي أو حبيب حال المكان عن لقياه أو ربما الزمان .. 
ترتعد الروح .. يرتجف الجسد.. يتفطر القلب.. يضيق الأفق.. تنفجر العيون ينابيع صافية لجينة اللون نقاءها صعد للمقلة والرمش بعدما ذاب الفؤاد بعد تحجره وهدأت الروح بعد عاصفه !
هي لحظة لربما تصادفنا برهة وتمضي !!
تعصف ب هوى النفس فتكسر قيود الذنوب ليلمع ماسا في العمق اختبىء قسرا وجواهر دفينة تحتاج إلى تعرية لتتألق
تراكمت الآثام حولها فغدت خفية عن الظهور !
أيعقل أن النور دخل عمق الفؤاد وحلق في سماء الروح بكلمة عبرت في أثير الكون تقصد هذا العبد الأسير لملذات الحياة لتفجر مكنونات دفينة داخله أغلق عليها الباب 
ام أن لليل سحر تنفك العقدة عند المغيب !!
ام أن القلب في لهوه غافلا وان الروح تصرخ حيث لامجيب!
ويبقى للصدى صوت عائدا من كهوف خبئت إيمانا قد غفى ونام ولكن صرخة الحق ونور اليقين وحب خالق أوجد العدم والسديم وجعل الليل ساكنا لعلنا في لحظة نستبين
فنصحو نجدد النية على ان لاأثمن من حب الإله ودمعة اليقين وجبينا تمرغ بالأرض طوعا منيبا لإله قائلا : إني قريب …… فهل من مجيب ..
أهات_ من كهف الذنوب 
ليل _ يبحث _ عن _ مستغفر منيب 
رئيس قسم هو وهى : داليا طه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: