عاممقالات

عادات بعض الحيوانات


البومة الطائر الذى يدير رأسه دورة كاملة
رغم تعرضها للظلم الكبير فى اعتبارها بأنها مصدر شؤم للكثيرين، إلا أن المتأمل فيها يكتشف الجمال المدفون بملامحها، وهى تعد من الكائنات الليلية، وتتميز بقدرتها على إدارة وجهها دورة كاملة دون أن تحرك جسدها نهائيا، وهو الأمر الذى حير من العلماء إذن كيف تستطيع أن تحرك رأسها دورة كاملة دون أن تختنق، إلا أنهم اكتشفوا أن الهيكل التركيبى لعظامها، والأوعية الدموية لها والتى تمتد على طول المسافة من العنق إلى الجمجمة لها الفضل فى هذا، وهو ما يساعد على تدفق الدم أثناء استدارة رأسها، وتقوم البومة بإدارة رأسها دورة كاملة نظرا لأن عينيها الاثنتين موجودتان بالأمام الأمر الذى يجعل نطاق الرؤية لديها ضيقا، لذلك فهى تقوم بهذه الخطوة لتوسيع نطاق الرؤية.
العقرب “القاتل المقتول”
“كما تدين تدان” هو أفضل وصف لحياة العقارب التى لا تخلو من القتل، فبداية حياته تكون بقتل والدته التى حملته على ظهرها بيضا، ثم “عقربا صغير لمدة 15 يوما، وتكون نهايته على يد زوجته بعد انتهاء عملية التزاوج إذا كان ذكرا، أو على يد أبنائها الذين تحملهم على ظهرها لمدة 15 يوما إذا كانت أنثى، وعلى الرغم من أن الكثيرين يعتقدون أن العقرب يعض فريسته، إلا أن هذا اعتقاد خاطئ فالعقرب يلدغ فريسته، وهى كائنات غير اجتماعية تقتل بعضها البعض إذا تقابل أى فرد منها مع آخر.
الخيل ” الحيوان الذى ينام واقفا”
تعد الخيول من أروع الكائنات التى نعرفها، إلا أن أغرب شىء حولها هى طريقة نومها وهى واقفة، خاصة وأن هذا أنسب وضع لها، حيث إنه مع أجسامها الثقيلة، فإن نومها راقدة يجعل هذا الوزن يضغط على الأعضاء الداخلية لها، الأمر الذى يجعل عملية التنفس أمرا صعبا بالنسبة لها، والخيول عندما تنام تقوم بإغلاق عظام ساقيها معا مما يجعلها لا تنحى وتظل متماسكة مما سهل عليها عملية النوم وهى واقفة، إلا أنها ترقد أحيانا خلال فترة النهار لإراحة ساقيها ثم تقف مرة أخرى.
فأر الكنغر
هو أحد أنواع القوارض، وقد أطلق عليه هذا الاسم لأن أرجله تشبه أرجل حيوان “الكنغر”، ويستطيع هذا الحيوان أن يعيش بدون ماء، لأنه لا يفقد الماء مالم يجبر على اتباع نظام غذائى يفتقر للكربوهيدرات، حيث إنه يمتلك كلى أفضل أربع مرات عن كلى البشر فى الحفاظ على الماء وإفراز الملح، وتصنع الفئران الكنغرية الماء عن طريق عملية أيضية تدعى الفسفرة المؤكسدة.
النمل السفاح
أحد أنواع النمل، لكنه عدوانى بشكل كبير، يشبه إلى حد كبير “البلطجية” يقوم بالتعدى وشن الهجمات على مستعمرات النمل القريبة منه، ويقوم بنهب محتويات هذه المستعمرات وقتل من فيها بما فى ذلك الملكة، ثم يقوم بأسر بعض النمل لتشغيلهم كعبيد لديهم طوال حياته.
الثعلب 
تعد صفة المكر من أهم صفات الثعالب التى لطالما عرفناها وسمعنا عن طرقه الماكرة فى اصطياد فرائسه، لكن المتأمل فى طريقة حياته يكتشف أنه من أوفى الكائنات، إذا أن وفاءه يتعدى وفاء الكلاب خاصة فى علاقته مع زوجته، حيث يرتبط ذكر الثعلب بزوجته، حيث إنه يتزوج أنثى واحدة فقط، وإذا ماتت ظل بقية حياته أعزب دون زواج، بعكس زوجته التى قد تبحث عن أى ذكر آخر بعد وفاته. 
د عبدالعليم المنشاوي
استاذ علم الحيوان الزراعي
كلية الزراعة_ جامعة سوهاج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: