شعر وحكاياتعام

جلست تناجي




نجلاء فتحي عزب

جلست تناجي
بدرها وحيدة
تذرف الأنَّات
تلي الآهات
والنجوم لها
تنصح وتلمع.
وتجوب لشعاعها
ابتسامات
تواسي الجرح
في أعماقها
وتلملم خيوط
الفجر بالإشارات
تارة سارحة 
حالمة وأخرى 
باكية حانية
على غيابه
محطمة الذكريات
يأتيها هسيسها
يكسرها بأنه
لن يراها ولن تراه 
ثم تعود ساكنة
تطمْئن حالها
بحالها أن
الليل يوماً
سيزول و ينقشع
وتظهر الصباحات
ويلوح غريبها
في الآفاق
واذا بها تهدأ رويداً
حتى ظهر القمر
في عليائها بدراً
فابتسم الثغر
وتلألأت العين
بالضحكات
أخيرا….!!!!!
تحققت الأمنيات


نج لاء
Naglaa Azap

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: