عام

ربابة


عصام عبد المحسن


على ربابته

رقصت كل الأوجاع
فتساقطنا
واحدا
تلو الأخر
بين مرارة النغم
وتقاطعاته
و وخز ات الجمر
بين ضلوعنا
ففوق المسرح
وقف الراوى
يعلن ..
عن بيع الأوتار
والربابة
عارية
والقوس ..
منسلخة منه البهجة
المزاد علنى
فلا حاجه
للأوطان المباعة
أن تستمتع
بحكايات الأبطال
خلف حدود الضوء
تعيد إلينا الشمس
عن نجاة الحدود
من الغرق بقشة
من غيط فقير
والبحران هناك
يلتقيان
عن تعامد الشمس
على الخريطة
والملوك
بلا حراس تنام
تحت الأشجار
عن زهرة
نبتت وحدها
بين الصدور
فأهداها
نصف العالم
للنصف الأخر
كقربان وفاء
صمتت كل الأفواه
خلع الراوى
عمامته
والجلباب
وراح يزايد
من يدفع أكثر
في مقابل
كل الأوتار
فيكون لديه الجرأة
يستبدل
على سلمها
كل حدود الأوطان
وكل الأسماء


مدير قسم الادب و الشعر

علا السنجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: